تظاهرات هزيلة ل “الإخوان” وتحالفهم يتفكك

42 قيادياً “إخوانياً” في مصر على “القائمة الحمراء” ل”الانتربول”

13:54

2014-12-06

الشروق العربي - شهد عدد من المحافظات المصرية، أمس، تظاهرات محدودة لجماعة الإخوان الإرهابية، تصدت لها قوات الأمن وتمكنت من القبض على عدد من المحرضين، فيما أثبتت هذه التظاهرات فشل الجماعة في حشد مؤيديها، وتمكنت أجهزة الأمن من إحباط محاولة تفجير محول كهرباء بالمنوفية، وضبط خلية إخوانية في بدمنهور، والقبض على 6 لتحريضهم ضد منشآت الدولة بمطروح، بحسب ما ذكره موقع اليوم السابع .

ففي القاهرة أطلقت عناصر الإخوان الألعاب النارية أثناء تواجدهم بمنطقة المطرية، فيما دفعت قوات الأمن ب4 مدرعات لتمشيط المنطقة قبل أن يفر الإخوان إلى الشوارع الجانبية . وعثرت قوات الأمن على أنبوبة غاز صغيرة تم توصيلها بهاتف محمول اشتعلت دون انفجارها بالكامل أو وقوع إصابات في محيط فندق "ميدل ايست" في شارع الهرم، حيث أبطلت الحماية المدنية مفعول القنبلة . وانطلق العشرات من عناصر الإخوان في مسيرة من أمام مسجد الإيمان بمدينة نصر عقب الانتهاء من شعائر صلاة الجمعة، رافعين إشارات رابعة مرددين شعارات مناهضة للجيش والشرطة . وبالمقابل، شهد محيط مسجد السلام هدوءاً تاماً عقب الانتهاء من الصلاة وسط تواجد أمني من قوات الشرطة وتمركز مدرعتين . وتجمع عدد من المواطنين في ميدان عبدالمنعم رياض، أمس، لدعم القوات المسلحة في الحرب ضد الإرهاب، وتنديداً بدعوات العنف وطالبتهم قوات الأمن بمغادرة محيط الميدان . 

وفى البحيرة تمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط 5 من عناصر الإخوان بمدينة أبو المطامير خلال مظاهرة مناهضة للجيش والشرطة، وكان بحوزتهم زجاجات مولوتوف، وشماريخ، ومنشورات تحريضية ضد منشآت الدولة وترويج أفكار تنظيم الإخوان الإرهابي . كما تظاهرت عناصر الجماعة بمدينة كفر الدوار، تنديداً بأحكام البراءة على الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك، حيث انطلقت المسيرة من أمام نقابة المعلمين لتطوف شوارع وسط المدينة . ورفع المشاركون صور الرئيس المعزول محمد مرسي، وشارات رابعة العدوية، كما رددوا الهتافات المنددة بالنظام الحاكم . وتمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط 4 من قيادات الجماعة خلال اجتماعهم داخل منزل أحدهم بمدينة دمنهور . وتبين قيام أحد القيادات الإخوانية ويدعى مسعد رزق أبو مسلم، (49 سنة)، بعقد اللقاءات الدورية لبعض عناصر التنظيم بمسكنه ونشر الأفكار التي تحض على العنف واستهجان مؤسسات الدولة . وفي مطروح نجحت الأجهزة الأمنية في ضبط 6 من عناصر تنظيم الإخوان الإرهابى، لقيامهم بالتحريض ضد منشآت الدولة لإثارة الفوضى . وكانت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن مطروح قد قامت بشن حملة بالتنسيق مع قطاع الأمن الوطني، لملاحقة وضبط عناصر التنظيم المتورطين في أعمال العنف والتحريض عليه لإثارة الفوضى . وفي المنيا تمكنت قوات الأمن من فض مظاهرة محدودة لعناصر الإخوان جنوب المدينة بحي أبو هلال خرجت عقب صلاة الجمعة من مسجد عمر بن الخطاب .
 
 
وانطلقت التظاهرة الثانية من أمام مسجد شادي غرب مدينة المنيا، مرددين هتافات ضد الجيش والشرطة، وحملوا شارات رابعة العدوية، مطالبين بالإفراج عن المقبوض عليهم من قبل الجهات الأمنية . وفى الشرقية ألقت أجهزة الأمن، القبض على 7 من أعضاء جماعة الإخوان بمركزي منيا القمح وكفر صقر، لتحريضهم على العنف وتم إخطار النيابة العامة . كما فرقت الأجهزة الأمنية بمركز بلبيس بالشرقية، بمساعدة الأهالي، مسيرة للعشرات من أعضاء جماعة الإخوان، خرجت من أمام مسجد أبو الدهب . وفي المنوفية تمكنت إدارة الحماية المدنية، من إحباط محاولة تفجير محول كهرباء، وإبطال مفعول قنبلة . ونظم أعضاء الجماعة بالمنوفية 3 مسيرات .

أبرزهم محمود عزت والقرضاوي والبر وغنيم ووزير الإعلام الأسبق
إدراج 42 قيادياً إخوانياً على القوائم الحمراء ل "الإنتربول"

القاهرة "الشروق العربي":


نجحت مصر أمس في إدراج 42 قيادياً في جماعة الإخوان الإرهابية على القوائم الحمراء ل "الإنتربول الدولي"، تمهيداً لملاحقتهم دولياً وتسليمهم إلى أجهزة الأمن المصرية، باعتبارها عضواً في منظمة الشرطة الجنائية الدولية .


وقال رئيس قطاع الأمن العام، اللواء سيد شفيق، إن القائمة التي انتهت وزارة الداخلية بالتنسيق مع الإنتربول المصري من إعدادها، تتضمن عدداً من أبرز قيادات الجماعة الهاربين إلى الخارج، يتقدمهم مفتي الجماعة ورئيس ما يسمى ب "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين" يوسف القرضاوي، ونائب المرشد العام والقائم بأعمال المرشد العام حالياً محمود عزت، إلى جانب عبد الرحمن البر عضو مكتب الإرشاد، وأستاذ علم الحديث سابقا في جامعة الأزهر، والداعية الإخواني وجدي غنيم، ووزير الإعلام الأسبق صلاح عبد المقصود .


ونجح نائب المرشد العام للجماعة محمود عزت، في الهرب إلى قطاع غزة قبل شهور، عقب إدراجه على قائمة المطلوبين في قضية "اقتحام السجون" المتهم فيها الرئيس السابق محمد مرسي، إلى جانب 130 آخرين من قيادات وأعضاء جماعة الإخوان، فيما نجح عبد الرحمن البر الذي يعد مفتي الجماعة في مصر، في الهرب قبل صدور حكم غيابي بحقه يقضي بالإعدام مع عشرة آخرين، من بينهم المرشد العام للجماعة، في قضية قطع طريق قليوب، التي أسفرت عن مقتل شخصين والشروع في قتل تسعة آخرين .
وهرب وجدي غنيم إلى قطر، بعد إدراجه على قائمة المطلوبين، في عدد من قضايا التحريض على العنف ومهاجمة دور العبادة الخاصة بالأقباط، فيما تشمل القائمة وزير الإعلام ووكيل نقابة الصحفيين السابق صلاح عبد المقصود، المتهم الرئيسي في قضية سيارات البث التلفزيوني برابعة العدوية .


وتتزامن الخطوة الجديدة التي اتخذتها مصر باتجاه ملاحقة قيادات الجماعة الهاربة إلى الخارج، مع بدء الحملة الشعبية لإدراج الإخوان كتنظيم إرهابي دوليا، جولة في الولايات المتحدة، ضمن سلسلة من الخطوات لإعلان "الهيئة المصرية الأمريكية السياسية EAPC" . وقالت المنسقة العامة للحملة الناشطة الحقوقية داليا زيادة، إن الهيئة الجديدة تستهدف التحرك على المستوى الدولي، لتوثيق جرائم جماعة الإخوان وحلفائها من الجماعات الإرهابية . وكانت زيادة قد أعلنت في وقت سابق أن الحملة حصلت على مجموعة من الوثائق، من شباب "حركة تمرد" الفلسطينية، تفضح علاقة حركة حماس وذراعها المسلحة، كتائب عز الدين القسام، بجماعة أنصار بيت المقدس التي تواصل عملياتها الإرهابية ضد الجيش والشرطة في سيناء، من بينها خطاب صادر عن وزير داخلية حكومة الحركة في غزة، يوصي فيه بتنفيذ عملية بحق المصلين في أحد أيام الجمعة بأحد مساجد مدينة رفح الفلسطينية، وقالت زيادة إن الحملة سوف تتقدم بما تحت يديها من وثائق، إلى المجتمع الدولي عبر قيادات بارزة في الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والكونغرس والإدارة الأمريكية .