وزارة الداخلية تواصل نهج التميز والارتقاء في تحقيق الأمن والأمان

13:21

2014-12-06

الشروق العربي - مع غرة كل عام جديد بعمر اتحاد الإمارات المجيد يتجدد معه عزم وزارة الداخلية (قادة ومنتسبين) على مواصلة نهج التميز والارتقاء بالعمل لتحقيق أفضل النتائج والمنجزات التي تليق بسمعة الإمارات إقليمياً ودولياً . لقد حققت الداخلية والقيادة الشرطية نجاحاً متميزاً هذا العام بفضل عدد من العوامل من الدعم الكريم الذي تحظى به المؤسسة الشرطية من قبل قيادة البلاد ومتابعتهم الحثيثة، نظراً لأهمية الواجبات التي تضطلع بها الشرطة في حفظ الأمن وإدامة الأمان والسلامة العامة للمجتمع .

تعزز هذا الأداء الشرطي العام، وازداد تميزاً وجودة لهذا العام بفضل الرسالة التي أعلن عنها قائد مسيرة التحديث الشرطي الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وخاطب فيها منتسبي قوة الشرطة والأمن قائلاً: "إننا لا نريد للعمل الشرطي أن يسير على النحو الجيد بل على النحو الممتاز" .
وانطلاقاً من ذلك فقد شرعت "الداخلية" بتعزيز مكانة الدولة في مؤشرات التنافسية العالمية بالحفاظ على مكتسبات الأمن والاستقرار والريادة المتميزة في هذا المجال وسط اعترافات دولية بما حققته الشرطة في الإمارات من منجزات تعد نتاجاً لرؤى القيادة العليا وتوفيرها الدعم المتواصل للداخلية لمواكبة التطورات والابتكارات المتنوعة في العمل الشرطي، كما سارعت خطاها في تنفيذ مبادراتها وخططها الاستراتيجية التي تتوافق مع نهج الحكومة الاتحادية بمجالات تحسين وتطوير جودة الخدمات والتصدي للجريمة والتحول الذكي في الخدمة وضبط امن الطريق وكسب ثقة الجمهور وغيرها .
وأكد الفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية، حرص المؤسسة الشرطية على توفير أعلى مستويات الخدمة للجمهور بكل عدل وشفافية ورغبة حقيقية في الخدمة العامة وإسعاد المتعاملين، وذلك نظراً لما يتمتع به أبناء الإمارات من موروثات ثقافية وحضارية أصيلة تحث على التآزر والتآخي والشهامة واحترام الآخرين وإحقاق الحق والتحلي بالقيم النبيلة في مختلف الأوقات والظروف .
ونوه بأن الشرطة الإماراتية نجحت في كسب ثقة جمهورها المحلي تماماً، كما نجحت في ترسيخ مكانتها العالمية، سواء من خلال علاقات التعاون الواسعة مع مختلف المؤسسات الشرطية في العالم، أو عبر تعاملها الحضاري مع الأحداث العالمية، ووجودها المستمر في مقدمة فرق التعامل مع الازمات والطوارئ الخارجية أو من خلال الصورة المشرفة التي تلمستها شعوب الأرض كافة التي قدمت إلى الإمارات، سواء للإقامة أو العبور أو السياحة والعمل .
ويرى العميد غيث حسن الزعابي، مدير عام التنسيق المروري بوزارة الداخلية، أن من أبرز المؤشرات التي تعكس مستوى التقدم للدول هو الواقع المروري فيها، مؤكداً أن الإمارات أصبحت في مصاف الدول المتقدمة بما حققته مؤخراً من قفزات نوعية واسعة في مجال السلامة المرورية .
وذكر الزعابي أنه في غضون السنوات الست الأخيرة (2007-2013) نجحت وزارة الداخلية في خفض معدل الوفيات بنسبة ناهزت 82 في المئة لتكون بهذه النسبة الدولة الأولى في المنطقة التي تحقق تراجعاً كبيراً في عدد الوفيات والإصابات والحوادث المرورية خلال الفترة المذكورة .
وقال إن نسبة الوفيات المسجلة في الدولة للعام 2013 بلغت معدل 51 .6 وفاة لكل 100 ألف من السكان، وتشير الإحصاءات الرسمية في الدولة إلى تراجع نسبة الوفيات تباعاً بين العامين (2010 -2013) لكل 100 ألف نسمة، حيث بلغت النسبة في العام 2010 (5 .9)، وانخفضت في العام التالي 2011 إلى 19 .،8 وانخفضت أيضاً إلى 53 .6 في العام 2012 وصولاً إلى نسبة 51 .6 في العام الماضي .
وأوضح الزعابي أن الحالة المرورية على مستوى الدولة لعام 2013 شهدت انخفاضاً ملحوظاً في جميع المؤشرات المرورية بفضل توجيهات القيادة الشرطية ومتابعتها المستمرة، لافتاً إلى أن وزارة الداخلية تبذل جهوداً كبيرة لتحقيق نسبة 50 .5 وفاة لكل 100 ألف من السكان خلال خطتها الاستراتيجية 2014-،2016 وصولاً إلى نسبة 3 وفيات لكل 100 ألف من السكان في عام ،2021 لافتاً إلى أن حوادث المرور على مستوى الدولة خلال الأعوام الثلاثة الماضية، سجلت انخفاضاً بنسبة 52 .23 في المئة مع تراجع عددها من 6700 في 2011 إلى 5124 حادثاً خلال عام ،2013 ما أدى إلى انخفاض الوفيات الناتجة عن حوادث المرور من 720 حالة وفاة عام 2011 إلى 651 حالة وفاة عام 2013 بنسبة انخفاض بلغت 58 .9 في المئة مقابل انخفاض في عدد الإصابات من 7808 إصابات إلى 7743 إصابة وبنسبة انخفاض بلغت 83 .0 في المئة خلال الفترة نفسها .
وأولت وزارة الداخلية اهتماماً كبيراً للسلامة وضبط أمن الطرق الذي يعد أحد الأهداف الاستراتيجية لقطاع المرور والتي تشتمل على العديد من محاور السلامة المرورية .
وفازت وزارة الداخلية بنصيب الأسد بحصولها على "16" جائزة ووساماً ضمن الدورة الثالثة لجائزة محمد بن راشد للتميز الحكومي، وفازت في الفئة الرئيسية بجائزة الجهة الاتحادية المتميزة "وزارات أكثر من 900 موظف" والإدارة الاتحادية المتميزة "القيادة العامة لشرطة عجمان والمنطقة/ المكتب الاتحادي المتميز" منطقة الشارقة الأمنية، كما فازت في الفئة الفرعية بجائزة الجهة الاتحادية المتميزة في مجال القيادة ومجال الموارد البشرية وفي فئات أفضل الممارسات فازت بجائزة الجهة الاتحادية المتميزة في مجال إدارة الأداء والمجال الإلكتروني، وفي مجال الإبداع والتطبيقات الخضراء وفي مجال الاتصال الحكومي، وفي مجال فرق العمل فازت الوزارة بجائزة فريق تحسين الأداء الداخلي المتميز وفريق تطوير الخدمات المتميز .
كما فازت بأربعة أوسمة هي: وسام رئيس مجلس الوزراء في المجال الإشرافي ووسام رئيس مجلس الوزراء في المجال التخصصي ووسام رئيس مجلس الوزراء في المجال الإداري ووسام رئيس مجلس الوزراء في مجال خدمة المتعاملين .
وحصلت وزارة الداخلية والأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والقيادة العامة لشرطة أبوظبي والقيادة العامة لشرطة الشارقة على 6 شهادات محلية وعالمية .
كما حصدت وزارة الداخلية "14" جائزة ضمن جائزة "ستيفي العالمية" في دورتها الحادية عشرة بفرنسا والتي تعد أرفع جائزة دولياً في مجال الإبداع والتميز المؤسسي والأعمال الدولية .
والوزارة في حالة تجدد دائم لبرامجها وخططها المتطورة فقد أطلق الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، رسمياً الخطة الاستراتيجية للوزارة 2014-،2016 وعلى مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالوزارة والتي تتواءم مع رؤية الإمارات 2021 على نحو يجسد رؤية الداخلية بأن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة من أفضل دول العالم أمناً وسلامة .
وترتكز الأهداف الاستراتيجية على تعزيز الأمن والأمان، وضبط أمن الطرق، وتحقيق أعلى مستويات السلامة للدفاع المدني والجاهزية في الكوارث والأزمات، وتعزيز ثقة الجمهور بفاعلية الخدمات المقدمة، والاستخدام الأمثل للمعلومات الأمنية، وضمان تقديم الخدمات الإدارية وفق معايير الجودة والكفاءة والشفافية .
وشكلت كلمات سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في أعمال القمة الحكومية الثانية في دبي حافزاً كبيراً لدى أبناء الوطن والتي أكد فيها أن دولة الإمارات العربية المتحدة حظيت بقادة استثنائيين طوال مراحل التاريخ شكلوا رموزاً ما فتئت تبعث الهمة والأمل في نفوس أبناء الشعب الواحد، بدءاً من مؤسس الدولة المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه بناة الاتحاد وصولاً إلى الجيل التالي من قيادة الوطن بزعامة خير الخلف ومعاضدة إخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات .
ويتواصل عطاء القيادة الشرطية في مشاركة عناصر الداخلية في مختلف مواقعهم والتفاعل مع القطاعات المجتمعية، وتوفير الحوافز التشجيعية للمنتسبين ورعايتهم وتكريمهم، تقديراً لجهودهم المتميزة، وأبرز مثال على ذلك تكريم سموه مؤخراً لعنصرين من الشرطة تقديراً لشجاعتهما وجهودهما في إنقاذ طفل سعودي من الغرق .
وأطلق سموه جائزة وزارة الداخلية للتطبيقات الذكية وسط حضور لفيف من القائمين على المعاهد والجامعات الوطنية ومجالات البحث العلمي لتشجيع وتحفيز الجامعات والطلبة لتقديم حلول إبداعية مبتكرة في مجال تطبيقات الهواتف الذكية والمحمولة، انطلاقاً من أهمية توفير خدمات حكومية على مدار الساعة، بما يلبي احتياجات المتعاملين ويفوق توقعاتهم .
كما دشن سموه مشروع الإسعاف الوطني الذي يغطي مناطق الإمارات الشمالية كافة، واطلع سموه على التجهيزات الطبية وكوادرها المؤهلة وسيارات الإسعاف المجهزة بكافة ما يلزم لتقديم خدمات دعم الحياة الأساسية في مرحلة قبل دخول المستشفى إيذاناً بانطلاقها إلى مواقعها الجغرافية المحددة لممارسة مهامها بخدمة سكان تلك المناطق طوال أيام الأسبوع، وفي أقل حدود الاستجابة الممكنة . (وام)

التواصل الاجتماعي


على صعيد مواقع التواصل الاجتماعي، فقد زاد عدد المتابعين عبر "تويتر" إلى 156516 مغرداً والمتابعين على "فيس بوك" 10128 مستخدماً للصفحة العربية مقابل 54146 للصفحة الإنجليزية، و"إنستغرام" 36257 متابعاً، وعلى "يوتيوب" ،1132 وعدد المشاهدات 387602 .
ووفرت الداخلية عبر المؤسسات العقابية والإصلاحية الرعاية الكاملة للنزلاء وتوفير احتياجاتهم والعمل على تأهيلهم في برامج تدريبية، منها برنامج سوق العمل الذي ينفذ بالتعاون مع كليات التقنية العليا، حيث بلغ عدد الملتحقين بالبرنامج منذ تأسيسه في 2007 وحتى الآن ،483 فيما تجاوز عدد الخريجين نحو ،218 في حين تم تعيين 103 أشخاص منهم في القطاعين العام والخاص بعد انتهاء محكوميتهم .
وتكرس الإدارة العامة للمؤسسات العقابية جهودها من أجل العمل على نجاح منظومة التأهيل والإصلاح ورفدها بكل ما من شأنه الارتقاء بها بما يضمن تحقيق معدلات أداء ذات نسبة مرتفعة مقرونة بالجودة والتميز فيما يجري العمل حالياً على إنشاء عدد من مشاريع المباني الجديدة التي تواكب أحدث المستجدات العالمية .
ووضعت الإدارة العامة للمالية والخدمات 7 منهجيات للتطبيقات الخضراء في التعامل مع الموردين تركز على البيئة والصحة والسلامة العامة .

تطبيقات الهواتف الذكية


شملت تطبيقات الهواتف الذكية لوزارة الداخلية عدداً من الخدمات في ترخيص الآليات والسائقين، وأخرى شرطية في بحث الحالة الجنائية وتقييم معلومة أمنية ومعلومة جنائية مقابل خدمات الجنسية والإقامة التي تتضمن إصدار إذن دخول زيارة طويلة، وزيارة قصيرة إذن دخول لفئة عمال الخدمة المساعدة وتجديد جوازات سفر المواطنين، أما خدمات الدفاع المدني على تطبيقات الهواتف الذكية فشملت ملف منشأة وشهادة الاستيفاء واعتماد المخططات الهندسية والمركبات والصهاريج ومحاضرات التوعية، إضافة إلى خدمات تحديد المواقع ومراكز الخدمة وبطاقات الخدمة والاتصال ب999 والرسائل النصية عبر 5999 وخدمة تتبع التواصل الاجتماعي وتقديم الخدمات عبر رقم مركز الاتصال 8005000 .
أما إنجازات فريق برنامج الخدمات الإلكترونية والتطبيقات الذكية على الصعيد المحلي، فقد تضمنت الحصول على جائزة محمد بن راشد للأداء الحكومي المتميز "فئة الجهة الحكومية الاتحادية المتميزة في المجال الإلكتروني" وإقليمياً جائزة مؤتمر ومعرض الحكومة الإلكترونية لدول مجلس التعاون فئة أفضل خدمة إلكترونية "حكومة تكاملية"، وعلى المستوى العالمي جائزة ستيفي فئة الجهة المتميزة "الإدارة العامة" .

الحفاظ على الاستقرار والتصدي للجريمة
وفرت مديريات شرطة المنطقة الغربية وشرطة العين والمناطق الخارجية، متطلبات الدعم الذي يشعر معه السكان بالأمن والأمان وفق رؤية القيادة الشرطية في الحفاظ على مكتسبات الأمن والاستقرار والتصدي للجريمة .
وعملت على توفير أفضل فرص التدريب العلمي والتقني والعملي للعاملين وفق أحدث النظريات العلمية الأمنية وحرصت على التفاعل مع الجمهور وكسب ثقتهم وتعاونهم ما دفع الجميع إلى المشاركة بدورهم الفاعل في توفير الأمن والسلامة العامة .
وواصلت الإدارة العامة للعمليات المركزية بشرطة أبوظبي في تطوير وتحسين الخدمات، فقد دشن سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية سيارات إسعاف جديدة انضمت إلى أسطول مركبات الإسعاف في شرطة أبوظبي والتي تتعامل مع حالات دعم الحياة المتقدمة، لاسيما النساء الحوامل والأطفال الخدج وحديثي الولادة والمرضى الذين يعانون السمنة المفرطة .
وفازت الإدارة بجائزة التميز في المسؤولية الاجتماعية من المنظمة العربية للمسؤولية الاجتماعية على مستوى المنطقة .


التميز في مجال حقوق الإنسان وتعزيز ثقافة احترام القانون
تجدد وزارة الداخلية تأكيدها التميز في مجال حماية حقوق الإنسان ومواكبة المستجدات الوطنية والدولية في هذا المجال، وتعميق ثقافة احترام حقوق الإنسان لدى منتسبيها، واستمرار العمل والتعاون والتنسيق مع الأجهزة والمؤسسات المعنية كافة، من أجل الوصول إلى أفضل السبل والممارسات الكفيلة برفع شأن ومكانة الدولة على المستويين الإقليمي والعالمي، وذلك إيماناً منها بأن الواجب الأساسي لأجهزة الشرطة المختلفة هو تحقيق الأمن والسلامة العامة وحماية الأرواح، حيث حرصت الوزارة على بذل المزيد من الجهود لتحقيق أهداف الدولة في مجال المساواة وحقوق الإنسان والعمال في الإمارات .
وأنشأت الوزارة بعض الإدارات التي تعنى برعاية وصيانة حقوق الإنسان وحماية الضحايا من الانتهاكات التي قد يتعرضون لها .
واتخذت الوزارة إجراءات عدة في مجال حماية الطفولة منها إنشاء مركز لحماية الطفل يعنى بكافة شؤون الجرائم التي يتعرض لها الأطفال، وجميع الظواهر التي تشجع على استغلال الأطفال، ووضع حلول ومبادرات تكفل توفير الحماية لهم، ورصد ومراقبة جرائم الأطفال عبر شبكة الإنترنت .
ووجه نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الإدارة العامة للعمليات الشرطية بشرطة أبوظبي لاتخاذ الترتيبات اللازمة لتشغيل خدمة التعامل مع البلاغات الهاتفية عبر كاميرا "المحمول"، وذلك لتقليص سرعة الاستجابة وزيادة فاعليتها ونوعيتها، بما يعزز من حماية الأرواح والممتلكات على الأوجه الأمثل .
وحصلت مراكز خدمات الجنسية والإقامة في العين والمرور والترخيص في أم القيوين والجنسية والإقامة في عجمان والدفاع المدني بالقصيص في دبي على تصنيف "4" نجوم ضمن مشروع تصنيف مراكز الخدمات الاتحادية بنظام النجوم .
ويخاطب الإعلام الأمني فئات المجتمع بثلاث لغات (الإنجليزية والعربية والأوردو)، ويركز على كسب ثقة الجمهور وقراء الصحف ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، وغيرهم من المتابعين لوسائل الإعلام المختلفة، والتعامل معهم باهتمام يحاكي احتياجاتهم وميولاتهم .
وأسهم الإعلام الأمني بفوز وزارة الداخلية بفئة الجهة الحكومية المتميزة في مجال الاتصال الحكومي ضمن جائزة الإمارات للأداء الحكومي المتميز في الدورتين الأولى والثانية والحصول على ثلاث جوائز عالمية، ضمن جائزة فعالية التسويق العالمية .