مصر.. حزب الاستقلال ينسحب من تحالف الإخوان

15:56

2014-12-05

القاهرة - الشروق العربي - أرسل مجدي حسين، رئيس حزب الاستقلال المنحل، رسالة من محبسه إلى الحزب، أيد فيها قرار انسحاب الحزب من تحالف دعم الإخوان، وذكر فيها أسباب الانسحاب من التحالف.

وقال مجدي حسين في رسالته التي تداولها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي "لقد ظللنا لمدة عام كامل نناقش مراراً وتكراراً إعلان موقف الانسحاب من لجنة أو تحالف دعم الشرعية، وأنا إذ أحيي اليوم من محبسي القرار الذي اتخذته الأمانة العامة للحزب في اجتماعها الأخير بقيادة نائب رئيس الحزب عبدالحميد بركات بتجميد ووقف نشاطنا داخل التحالف بقيادة الإخوان".

وأضاف "أعيد توضيح الموقف باختصار، أن السبب الوحيد لذلك أن استمرارنا في هذا التحالف يعني العمل تحت راية الإخوان، لأنهم هم التنظيم الأكبر، ولهم الدور الأكبر في الفعاليات، وهم يفعلون ما يريدون، ولا يستجيبون لأي من مطالبنا الأساسية، وهم يفسرون دعم الشرعية في نقطة واحدة هي عودة مرسي، وهم غير مشغولين بأي قضية أخرى إلا استعادة أوضاعهم في الحكم وفق نفس السياسات، ووفق نفس التفاهمات مع أميركا والاعتراف بإسرائيل.

وتابع حسين: "إن اشتراكنا في هذا التحالف كان على أمل أن تتطور نظرات ورؤى الإخوان، ولكن هذا لم يحدث، فالإخوان حريصون على علاقات مع أميركا والغرب، وقد طالبنا في وثيقة العهد بأن يتخذ الإخوان ومرسي موقفاً واضحاً من قضيتي الاستقلال والعدالة الاجتماعية، وعرضناها عليهم، ولم نتلق أي رد حتى الآن، وللأمانة فقد كان هذا موقف معظم الأحزاب الإسلامية الأخرى، وقد رأوا جميعاً أن نكتفي بمسألة الديمقراطية.

وقال رئيس حزب الاستقلال من محبسه: "إن استمرارنا في هذا التحالف الذي لا يأخذ برأينا في أمور نعتبرها جوهرية وأساسية، بل سبب ضياع الثورة يضعنا في موقف ذيلي للإخوان، كما أن هناك مسألة شخصية لابد من طرحها، فأنا غير مستعد أن أنهي حياتي بالسجن بتهمة التبعية للإخوان، ولطالما كانت لدي آمال كبيرة أن يتغيروا، ولكن القيادة الراهنة لا أمل فيها، وسنظل نحب ونأمل خيراً في القواعد والشباب.

وكانت الجبهة السلفية أعلنت، الخميس، انسحابها من تحالف دعم الشرعية دون توضيح الأسباب.