الزمالك مع الإسماعيلى.. مواجهة "القمة" والخروج من "دائرة الانتقادات"

12:55

2014-12-04

الشروق العربي - يستضيف فريق الإسماعيلى نظيره الزمالك فى مباراة قمة مرتقبة بين الفريقين ضمن مباريات الجولة الحادية عشرة من مسابقة الدورى، وذلك فى السادسة مساءً على ملعب استاد الإسماعيلية.

 
يدخل فريق الإسماعيلى المباراة برصيد 12 نقطة محتلاً المركز الثالث عشر وفق خصم 6 نقاط من رصيده بسبب عقوبة الاتحاد الدولى بسبب مستحقات وكيل النيجيرى جون أويرى الذى كان يلعب فى الفريق منذ عدة سنوات.
 
ويسعى البرازيلى ريكاردو، المدير الفنى للفريق إلى الخروج من دائرة الانتقادات رغم الفوز فى المباراة السابقة على الرجاء بثلاثية، حيث إن هناك حالة غضب بين جماهير الدراويش التى ترى أن الفريق لا يقدم الأداء المطلوب الذى يمتاز به على مدار تاريخه الكروى.
 
ومن جانبها، حرصت إدارة النادى الإسماعيلى برئاسة محمد أبوالسعود على تحفيز لاعبيها للفوز على الزمالكبمضاعفة المكافآت لتصل إلى 6 آلاف جنيه، وأكد ريكاردو أن اللقاء قمة لكون الفريقين ينافسان على البطولة، وأن الفوز على الزمالك سيعيد فريقه إلى المنافسة، ويقلل الفارق مع منافسيه، مؤكداً أنه حرص على متابعة الزمالك فى مباراة المصرى من استاد الإسماعيلية للوقوف على نقاط القوة والضعف به، وأعد الخطة المناسبة للفوز بالمواجهة.
 
ويعتمد الجهاز الفنى على تألق مهاجمه الغانى جون أنطوى هداف الدورى برصيد 9 أهداف، والذى يمر بفترة تألق كبيرة خلال الوقت الحالى، وطلب الجهاز من الثنائى حسنى عبدربه وعمرو السولية السيطرة على وسط الملعب، ومراقبة مؤمن زكريا أبرز عناصر الفريق الأبيض خلال المواجهة.
ومن المنتظر أن يخوض الإسماعيلى المباراة بتشكيل مكون من عصام الحضرى، ومحمود متولى، وأحمد العش، وشوقى السعيد، وبهاء مجدى، وكريم الضو، ومحمود عبدالعزيز، والبرازيلى ألكسندر، وحسنى عبدربه، وعمرو السوليه، والغانى جون أنطوى.
 
أما الزمالك فيسعى للعودة سريعاً إلى القمة التى صعد لها منافسه إنبى عقب فوزه يوم الثلاثاء على طلائع الجيش بثلاثية، حيث يحتل الأبيض المركز الثانى برصيد 21 نقطة بعدما فاز فى الجولة الماضية على المصرى بهدف.
 
وركز البرتغالى جيمى باتشيكو، المدير الفنى للفريق الأبيض خلال الأيام السابقة لمواجهة الدروايش على البحث عن بديل للبوركينى محمد كوفى مدافع الفريق الذى تعرض لعقوبة الإيقاف لمدة ثلاث مباريات بعد طرده فى مواجهة المصرى، وقرر الدفع بأحمد دويدار منذ بداية المواجهة استغلالاً لخبرته، فيما كلف على جبر بمراقبة الغانى جون أنطوى، مهاجم الإسماعيلى أخطر عناصر الدراويش.
 
وتشهد المواجهة استمرار غياب الثنائى أحمد الشناوى وحازم إمام بسبب الإصابة، ورفض باتشيكو إجراء تعديلات كبيرة فى التشكيل مجهزاً مفاجأة هجومية بالدفع بأيمن حفنى منذ بداية المواجهة رغم ابتعاده عن المشاركة فى المباريات السابقة، حيث سيوجد مع مؤمن زكريا خلف الثنائى خالد قمر وباسم مرسى مع بقاء محمد شعبان على دكة البدلاء والاستفادة به وفقاً لظروف المواجهة.
 
ويركز باتشيكو على ضرورة السيطرة على وسط الملعب من خلال الثنائى طارق حامد، وأحمد توفيق باعتبارهما الأجهز فنياً خصوصاً أنه يرى أن الإسماعيلى يمتلك خط وسط قوياً، وكلف المدير الفنى اللاعب عمر جابر بواجبات دفاعية فى ظل عدم قدرة حفنى على القيام بذلك مع الاحتفاظ بأحمد على كورقة رابحة على دكة البدلاء.