مجندو داعش الأجانب يشكون برودة الطقس وتعطل الآيبود

17:32

2014-12-03

الشروق العربي 

القاهرة: شكاوى عدة بدأ يتحدث عنها بعض المجندين المتطوعين في تنظيم داعش بعدما أصابتهم حالة من السخط والإحباط، حيث بدأوا يبعثون برسائل لأقاربهم وبعض المحامين لكي يساعدوهم على العودة لبلادهم، نتيجة تذمرهم من برودة الطقس، تعطل أجهزة الآيبود الخاصة بهم وانخراطهم في أعمال الغسيل الخاصة بأطباق الطعام.
 
وهو ما رصدته صحيفة لوفيغارو الفرنسية بقولها إن الرسائل التي يبعث بها الأجانب المنتمون الى تنظيم "داعش" تبدو كما لو كانت من طلاب مشتاقين للعودة لبلادهم.
 
حيث أشارت الصحيفة إلى أن عدداً من الشباب الفرنسي، ذكوراً وإناثاً، ممن يقاتلون أو يعملون لصالح التنظيم في سوريا والعراق قد طلبوا خلال الآونة الأخيرة من بعض الأقارب والمحامين أن يعثروا لهم على طرق تساعدهم على العودة إلى بلادهم.
 
وجاءت تلك الرسائل، التي تم تسريبها للصحيفة، لتتناقض على نحو غريب مع صورة "الجهاد العنيد" الذي تروج له المواقع المهتمة بمتابعة أخبار الجماعات الإرهابية.
 
وجاء في رسالة بعث بها مقاتل فرنسي في سوريا: "لقد سئمت من أسناني الخلفية. وقد توقف جهاز الآيبود الخاص بي عن العمل. وأنا أريد العودة إلى بلادي".
 
وقال متطوع ساخط آخر: "لقد سئمت مما أنا فيه. فهم يلزمونني بغسل أطباق الطعام". وأضاف متطوع ثالث: "أنا لا أفعل أي شيء سوى توصيل الطعام والملابس. وأقوم كذلك بتنظيف الأسلحة ونقل جثث المقاتلين الذين يلقون حتفهم في المعارك التي تدور باستمرار. وقد بدأ فصل الشتاء هنا، وبدأت تنخفض درجات الحرارة".
 
ويعتقد أن أكثر من 1100 من الشباب الفرنسي – اعتنق كثيرون منهم الإسلام وهم من أصل فرنسي وليس من أصل عربي – قد قرروا المشاركة في الأعمال القتالية والجهادية التي يخوضها تنظيم الدولة الإسلامية وغيره من التنظيمات "الجهادية".
 
ولفتت لوفيغارو في هذا السياق إلى أن مجموعة من المحامين الفرنسيين تعمل الآن مع أقارب هؤلاء "الجهاديين" الشبان في محاولة لتسهيل عملية إعادتهم إلى ديارهم.
 
وإذ يقوم هؤلاء المحامون في الوقت الحالي بتجميع رسائل نصية ورسائل بريدية تبين مدى شعور هؤلاء الشبان بأنهم قد "خدعوا" لكي يقوموا بتلك المخاطرة مع داعش. 
 
فيما تبين من الرسائل كذلك أن بعض الشبان يخشون التعرض لخطر الموت أو الإصابة لأنهم لا يجيدون فن القتال في الوقت الذي يسعي فيه التنظيم للدفع بهم إلى الصفوف الأمامية، فضلاً عن أنهم يخشون مما قد يحدث لهم حال قرروا العودة إلى فرنسا.