الجيش العراقي يستعيد موقع أسلحة كيماوية من داعش

14:22

2014-12-02

بغداد- الشروق العربي - أعلن نائب وزير الخارجية العراقي الاثنين أن الجيش العراقي استعاد من مسلحين إسلاميين مجمعاً كان يتم فيه تخزين بقايا الأسلحة الكيماوية التي تعود لصدام حسين في مخابئ حصينة.

وقال محمد جواد الدوركي لمندوبين في مؤتمر بشأن الأسلحة الكيماوية في لاهاي إن متشددي داعش الذين استولوا على المنطقة في هجوم خاطف في يونيو الماضي لم يتمكنوا من اختراق الملاجئ الحصينة. وأضاف أن قوات الحكومة العراقية تمكنت الآن من طرد مقاتلي داعش من المجمع حيث يوجد اثنان من الملاجئ المحكمة الاغلاق التي تحتوي على مخزونات مواد كيماوية وصواريخ ومعدات قديمة.

إلى ذلك كشف الدوركي أن المنشأة التي أنشئت بموجب خطة لتدمير المواد الكيماوية وأقيمت بتكلفة بلغت عشرات ملايين الدولارات بتمويل أميركي قد نهبت. والمنطقة التي تقع إلى الشمال من بغداد تم تلغيمها وهو ما أجل هدمها الذي كان من المقرر أن يتم هذا العام. وقال للمندوبين في المؤتمر السنوي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية إن الجيش العراقي اثناء الفترة الماضية استعاد موقع المثنى والطرق المؤدية اليه. وأضاف أن المهندسين العسكريين يعكفون الـن على إزالة الألغام والمواد المتفجرة من محيط الموقع والمنطقة.