فضيحة في الدنمارك..

15:31

2014-11-28

دبي- الشروق العربي - نقلت صحيفة دنماركية، اليوم عن جهاز الاستخبارات الدنماركي أن السلطات دفعت بدلات بطالة لـ28 شخصاً، بينما كانوا في سوريا للقتال إلى جانب تنظيم "داعش".

وذكرت صحيفة "بي.تي" أنه من بين الـ28 شخصاً الذي أعلن جهاز الاستخبارات أنهم حصلوا على تلك الأموال، فقد صدر أمر لـ15 منهم بإعادة الأموال، بينما يجري التحقيق في حالة ثمانية منهم، وأسقطت القضية عن خمسة آخرين بسبب عدم كفاية الأدلة.

ويعد نظام التأمين ضد البطالة في الدنمارك الأكثر سخاء في العالم، حيث يحصل المدرجون عليه ما يصل إلى 801 كرونر يوميا (134 دولاً) لمدة عامين. إلا أن بعض الجهاديين كانوا يحصلون على مبالغ أقل بكثير كتعويض بطالة.

ويعد الدنماركيون الذين يقاتلون في سوريا ثاني أكبر مجموعة من المقاتلين الأجانب بعد بلجيكا، قياسا على عدد السكان.

وقال جهاز الاستخبارات الدنماركي إن "أكثر من 100" دنماركي تركوا البلاد وتوجهوا إلى سوريا، إلا أن المعلق الدنماركي على شؤون الشرق الأوسط ناصر خضر قال إنه يعتقد أن العدد ابتداء من يونيو الماضي أكبر من ذلك، ويجب تعديله.

وصرح لصحيفة "بيرلينغسكي": "العدد يزداد في العديد من الدول الأخرى، فلماذا لا ينطبق ذلك على الدنمارك؟".

وذكر جهاز الاستخبارات الألماني الأسبوع الماضي أنه يعتقد أن 550 ألمانيا انضموا إلى جماعات متطرفة في سويا والعراق. وقدرت السلطات سابقاً عددهم بنحو 450 مقاتلاً.

ومن جهتها، تعتقد بريطانيا أن نحو 500 من مواطنيها يقاتلون مع تنظيم "داعش".