«ثلاثية» تعيد التوازن لليفربول

13:46

2014-09-01

الشروق العربياستعاد ليفربول، وصيف البطل، توازنه سريعاً وعوض سقوطه في المرحلة السابقة أمام مانشسترسيتي البطل (1-3)، وذلك بعدما ألحق بمضيفه توتنهام هوتسبر هزيمته الأولى للموسم باكتساحه في معقله «وايت هارت لاين» (3-صفر) أمس (الأحد) في المرحلة الثالثة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم. وظهر فريق المدرب الأيرلندي الشمالي برندن رودجرز بمنظر مختلف تماماً عن لقاء المرحلة الماضية أمام مانشسترسيتي واستحق تماماً الفوز بهذه المباراة التي شهدت الظهور الأول للاعبه الجديد الإيطالي ماريو بالوتيلي القادم من ميلان في مقابل 20 مليون يورو، إذ شارك أساسياً وقدم أداء مقبولاً قبل أن يخرج في الدقيقة 61. وفي المقابل، عاش توتنهام الذي خرج فائزاً في أول مباراتين أمام جاريه المتواضعين وست هام يونايتد (1-صفر) وكوينز بارك رينجرز (4-صفر)، مباراة صعبة في أول اختبار حقيقي لمدربه الجديد الأرجنتيني ماوريتسيو بوكيتينو الذي شاهد الفريق اللندني يسقط للمرة الرابعة على التوالي أمام «الحمر» الذين دكوا شباكه بـ15 هدفاً في هذه المباريات الأربع، فيما اهتزت شباكهم مرتين فقط. وبدا ليفربول منذ البداية عازماً على الخروج بالنقاط الثلاث من هذه المباراة وكاد بالوتيلي أن يفتتح التسجيل منذ الدقيقة 3 بكرة رأسية إثر عرضية من دانيال ستاريدج، لكن الحارس الفرنسي هوغو لوريس تعملق وحرمه من افتتاح التسجيل، لكن ليفربول لم ينتظر طويلاً لكي يهز شباك حارس ليون إثر هجمة سريعة وصلت عبرها الكرة إلى هندرسون الذي لعبها عرضية من الجهة اليمنى إلى القائم البعيد لتجد رحيم ستيرلينغ الذي تابعها في المرمى (8). وحاول توتنهام العودة إلى اللقاء وكان قريباً من إدراك التعادل عبر التوغولي إيمانويل اديبايور الذي حاول استغلال تقدم الحارس البلجيكي سيمون مينيوليه ليضع الكرة فوقه لكن محاولته هزت الشباك العليا الخارجية للمرمى (9). ورد ليفربول بفرصتين لستاريديج وبالوتيلي، الأولى من تسديدة بعيدة مرت قريبة جداً من القائم الأيسر (12) والثاني من رأسية إثر ركلة حرة من القائد ستيفن جيرارد لكن محاولة الإيطالية كانت خارج الخشبات الثلاث (14). وتبادل الفريقان بعدها الفرص من دون أي تغيير في النتيجة لما تبقى من الشوط الأول وأبرزها لتوتنهام في الدقيقة 43 عبر البلجيكي ناصر الشاذلي الذي سقطت الكرة أمامه عند مشارف المنطقة بعدما فشل الدفاع في اعتراضها فاطلقها قوية «طائرة»، إلا أن مينيوليه تعملق وأنقذ فريقه. وفي بداية الشوط الثاني، ضرب ليفربول مجدداً وعزز تقدمه من ركلة جزاء نفذها قائده جيرارد بنجاح بعد خطأ غير واضح من نجم المرحلتين الأوليين الوافد الجديد إيريك داير على جو الن الذي بالغ في سقوطه داخل المنطقة (49). ولم ينتظر ليفربول طويلاً ليوجه الضربة القاضية لتوتنهام إثر هجمة للأخير عبر البديل إندروس تاوسند تمكن الوافد الجديد الإسباني ألبرتو مورينو من قطعها في منتصف ملعب فريقه والانطلاق بها بسرعة هائلة ثم توغل في الجهة اليسرى لمنطقة الجزاء قبل أن يسددها في الزاوية الأرضية اليسرى لمرمى لوريس (60) الذي جنب فريقه هدفاً رابعاً بعدما وقف في وجه مجهود فردي رائع لستيرلينغ (70). وعلى ملعب «فيلا بارك»، واصل أستون فيلا بدايته الجيدة بتحقيقه فوزه الثاني وجاء على حساب ضيفه هال سيتي بهدفين سجلهما غابريل اغبونلاهور (14) والنمسوي أندرياس وايمان (36)، في مقابل هدف للوافد الجديد من إيفرتون الكرواتي نيكيستا ييفاليتش (74). ورفع أستون فيلا الذي فاز على كوينز بارك رينجرز (1-صفر) وتعادل مع ستوك سيتي (صفر-صفر) في المرحلتين الأوليين، رصيده إلى 7 نقاط في المركز الثالث بفارق الأهداف أمام مانشسترسيتي وليفربول وتوتنهام وبفارق ثلاث نقاط خلف تشلسي وسوانسي سيتي، فيما تجمد رصيد هال سيتي عند 4 نقاط بعد أن مني بهزيمته الأولى للموسم. وفي المباراة الأخيرة، سقط أرسنال في فخ التعادل أمام مضيفه ليستر سيتي، بعد أن فشل في الحفاظ على تقدمه بهدف مهاجمه سانشيز. وكان أرسنال البادئ بالتسجيل بواسطة التشيلي أليكسيس سانشيز (20)، قبل أن يدرك أصحاب الأرض التعادل بعد دقيقتين بواسطة الأرجنتيني ليوناردو ألوا.