الإمارات تسجن رجلاً بتهمة الانتماء إلى "تنظيم سري"

13:14

2014-11-26

دبي- الشروق العربي- ذكرت وسائل إعلام رسمية، أمس الثلاثاء، أن محكمة إماراتية حكمت على رجل بالسجن ثلاث سنوات لإدانته بتهمة "الإضرار بسمعة وهيبة مؤسسات الدولة"، والانتماء إلى تنظيم سري، في إشارة على ما يبدو إلى جماعة لها صلة بالإخوان المسلمين.

وقالت وكالة أنباء الإمارات إن المحكمة الاتحادية العليا قضت أيضا بتغريم الرجل 500 ألف درهم (136000 دولار) عن تهم "بالانضمام إلى التنظيم السري (المنحل)، وإنشاء وإدارة موقع إلكتروني على شبكة التواصل الاجتماعي باسمه بقصد نشر أفكار ومعلومات غير صحيحة" في الداخل والخارج. وكانت تشير إلى أحد أبناء المدانين فيما يعرف باسم "قضية التنظيم السري المنحل".

ولم يذكر التقرير اسم الجماعة، لكن صحيفة "ذا ناشيونال" اليومية التي تصدر باللغة الإنجليزية ذكرت على موقعها الإلكتروني أن القضية تتعلق في جانب منها برسائل نشرها الرجل الإماراتي البالغ من العمر 25 عاما على صفحته على تويتر بشأن والده الذي حكم عليه العام الماضي بالسجن عشر سنوات، لاتهامه بالانتماء إلى جماعة الإخوان المسلمين في مصر.

وقال ناشطون إن محكمة إماراتية أدانت 61 إسلاميا في يوليو 2013 بتهمة التآمر للإطاحة بالحكومة. وكان كثير من الإسلاميين الذين سجنوا أعضاء في حركة الإصلاح التي تقول الإمارات إن لها روابط بجماعة الإخوان المسلمين في مصر. وتنفي حركة الإصلاح أي صلة تنظيمية لها بالإخوان.

وتنفي السلطات الإماراتية إساءة معاملة سجناء أو إجراء محاكمات جائرة.