مريم أوزيرلي: الشهرة لا تهمني.. ومستعدة للحب مرة أخرى

06:50

2014-11-26

الشروق العربي - أكدت الفنانة التركية مريم أوزيرلي الشهيرة بـ«السلطانة هيام» أنها تجاوزت أزمة انفصالها عن حبيبها ووالد ابنتها رجل الأعمال التركي جان التاش، وعادت لحياتها الطبيعية، وأصبحت أكثر حيوية وإقبالاً على الحياة بعد أن أصبحت أماً.


وفي الوقت الذي أعربت فيه مريم عن سعادتها بالنجاح الجماهيري الذي حققته في مسلسل «حريم السلطان»، أكدت انها لم تكن تسعى وراء الشهرة، بل النجاح، وقالت: «كنت أعرف وأدرك أنني أصبحت واحدة من مشاهير العالم، لكن الشهرة لم تهمني يوماً».


وتابعت: «حريتي وخصوصيتي كإنسانة كانت تهمني أكثر، لهذا وجدت صعوبة كبيرة في التأقلم في تركيا تحت ضغوطات مهنية وشخصية كثيرة، لا يهمني أبداً أن أكون ممثلة مشهورة، بل يهمني فقط أن أكون إنسانة فاعلة في مجتمعي كإنسانة أولاً ثم كممثلة ثانياً».


مريم التي تستعد للعودة مرة أخرى على الشاشة من خلال عمل جديد يناير المقبل، أكدت أنها أصبحت أكثر نضجاً الآن، وأضافت: «أشعر بأن قلبي مليء بالطاقة وأحاسيس الحب، وأنا حالياً مستعدة للحب ثانية من جديد مرة أخرى، والمثير جداً هو أنني أعيش في ألمانيا من عام وأكثر، لا أحد يهتم لي هنا، أحياناً ألتقي بسائق تاكسي تركي فيعرفني، ويبدي إعجابه بي لبراعتي في أداء دور السلطانة هيام، فيطلب مني التقاط صورة تذكارية معه، هذا كل شيء».


يُذكر أن مريم أوزيرلي غادرت إلى ألمانيا في أعقاب إصابتها بمتلازمة الإرهاق حتى أنها لم تنه دورها في الموسم الثالث من مسلسل «حريم السلطان»، كما طلب منها حبيبها إجهاض جنينها لعدم رغبته في الإنجاب منها، فما كان من الفنانة سوى اللجوء لعائلتها في ألمانيا، وبالفعل أصبحت أماً عزباء، وسجلت ابنتها لارا باسم عائلتها، ليصبح اسم مولودتها «لارا أوزيرلي».