تعزيزات عشائرية للرمادي لمواجهة "داعش"

05:39

2014-11-26

بغداد- الشروق العربي- أفاد مراسل "الشروق العربي" في العراق، ليلة الأربعاء، بوصول نحو 300 مقاتل من أبناء عشائر البوعسيى والبوفهد والبوعلوان إلى مدينة الرمادي، عاصمة محافظة الأنبار غربي البلاد، لمؤازرة القوات الحكومية في مواجهة مسلحي "تنظيم الدولة".

واندلعت اشتباكات عنيفة بين الجيش العراقي ومسلحي التنظيم، قرب المجمع الحكومي، الذي يضم قيادة الشرطة ومبنى المحافظة وسط مدينة الرمادي، بعد أن سيطر عناصر من التنظيم على المجمع، الثلاثاء.

في غضون ذلك، تمكن مسلحو "تنظيم الدولة"، من السيطرة على منطقتي الحوز وحي المعلمين وسط مدينة الرمادي، بعد اشتباكات مع قوات من الجيش العراقي.

وفي تطور آخر، قال ضابط بالجيش وسكان إن مسلحي "تنظيم الدولة" اشتبكوا مع القوات العراقية في بيجي وسط البلاد، الثلاثاء، بعد أسبوع من قيام الجيش بفك حصار عن أكبر مصفاة بالبلاد، والواقعة خارج المدينة مباشرة.

ويخوض الجيش العراقي بمساندة مسلحي قبائل المحافظة، تحت غطاء جوي دولي، مواجهات مع المسلحين المتشددين الذين يسيطرون على مناطق عدة في الأنبار منذ شهور، ويسعون إلى اقتحام الرمادي في الآونة الأخيرة.