الإمارات تبدأ احتفالات اليوم الوطني الـ 43 يوم غد الثلاثاء

17:23

2014-11-24

الشروق العربيتبدأ الاحتفالات الرسمية باليوم الوطني الـ 43 اعتباراً من يوم غد الثلاثاء وتستمر عشرة أيام.

واعتمد وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، برنامج هذه الفعاليات التي تنظمها الوزارة بحيث تكون الانطلاقة في 25 من نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري وتستمر حتى الخامس من ديسمبر (كانون الأول) المقبل.

الفعاليات


وتتضمن الفعاليات استضافة فرق الفنون الشعبية العالمية والفلكلور العالمي والحفلات الغنائية لنجوم الإمارات، كما تتضمن مئات العروض من الفنون التشكيلية والصور الفوتوغرافية وكرنفال الأطفال وعروض السيارات الكلاسيكية.

وقال الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان إن "احتفال الإمارات بقيادتها الرشيدة وأبنائها وكافة الفئات التي تعيش على أرضها باليوم الوطني 43 يمثل اعتزازاً بتاريخ عظيم سطره الآباء المؤسسون بقيادة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه".

ثقة كاملة


وأضاف أنه "يعبر أيضاً عن ثقة كاملة في قيادة حكيمة تتمتع برؤية ثاقبة لمستقبل هذا الوطن بنهضته التي تحتضن الأصالة وحداثته التي لا تنفي قيمه وتراثه، مشيراً إلى أن اليوم الوطني للإمارات يعد ميلاداً جديداً لانطلاقة حقيقية في كافة المجالات كل عام لتضيف كل سنة تمر إنجازاً جديداً على أرض الواقع يؤكد عمق جذور الاتحاد وسمو آفاقه".

وقال إن "الاحتفال يستهدف كافة مواطني ومقيمي دولة الإمارات، لذا تم التركيز على أن تحمل الفعاليات بما تحتويه من برامج ثقافية وفنية وتراثية هذه المعاني سواء في المراكز الثقافية أو من خلال العروض العالمية أو حتى في المراكز التجارية فاليوم الوطني هو عيد للجميع".

فنون العالم

وأوضح الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان أن الفعاليات التي تنظمها الوزارة في احتفالات اليوم الوطني 43 بكثافتها تشمل كل مكان على أرض دولة الإمارات، بحيث تلبي حاجات وأذواق كافة فئات المجتمع وعالميتها بحيث تتكامل فنون العالم مع تراثنا وفنوننا.

وقال إن "ذلك يجسد تماماً قيمة هذا اليوم التاريخي في نفوس الجميع، ويؤكد من خلال دمج التراث بالحديث والعالمي بالمحلي عالمية الإمارات وأصالتها في آن واحد بما يعبر عن قيمة الوطن وقدر قيادته الرشيدة المتمثلة في رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، التي لم تأل جهداً ليصعد الوطن وأبناؤه إلى مصاف الدول المتقدمة، بل وأصبحت الإمارات برؤيتهم الثاقبة مضرب الأمثال للكرم والجود والنهضة والتقدم وهذا هو المعنى الحقيقي لروح الاتحاد".

الطاقات الكامنة


وأشار وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع إلى أن الوزارة تركز دائماً في كافة أنشطتها على تفعيل كافة الطاقات الكامنة لدى الأجيال الجديدة بكافة الوسائل الممكنة بما يختصر المسافات أمام شباب الوطن لتتحدث إبداعاتهم عن نفسها في الفن والتراث والمسرح والأدب وغيرها من المجالات وتركز كذلك على تقديمها بما يعزز قيم الولاء والانتماء ويعمق الهوية الوطنية في نفوسهم.