تونس.. استنفار أمني ومراقبون دوليون عشية "الرئاسية"

12:56

2014-11-23

تونس- الشروق العربي - تجري الاستعدادات في تونس على قدم وساق من أجل تنظيم أول انتخابات رئاسية تعددية منذ ثورة 2011 التي أطاحت بحكم زين العابدين بن علي. وسيسمح هذا الاقتراع باستكمال عملية إقامة مؤسسات دائمة في تونس بعد نحو أربعة أعوام من الثورة وعامين من التأخير في تنظيم هذه الانتخابات

وقد تأهبت واستنفرت مختلف أجهزة الدولة لاستقبالِ ما يزيد عن 5ملايين ناخب يتوجهون إلى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيس لتونس للسنوات الخمس المقبلة.

وأنهت وحدات الجيش التونسي الذي يتولى مهام الإسناد والحماية للعملية الانتخابية ه نقل المواد الانتخابية إلى مراكز الاقتراع المنتشرة في مختلف أنحاء البلاد في الوقت الذي عززت فيه الوحداتُ الأمنية والعسكرية من انتشارها في المدن والقرى التونسية لتأمين مراكز الاقتراع .

كما جندت قوات نظامية مشتركة من جميع الوحدات الأمنية والعسكرية لتأمين انتخابات تجرى وسط تهديدات تبدو جديةً لارباكِ المسار برمته .
من جانبها أعلنت الهيئةُ العليا للانتخابات عن مشاركة نحو ثلاثين ألفا من المراقبين المحليين والدوليين في هذا الحدث التاريخي الذي تعيشه تونس.
ويرى المتابعون للعملية الانتخابية أن نسبة المشاركة ستكون مرتفعةً تتناسب مع العدد الكبير للمرشحين الذين يخوضون سباق الوصول إلى قصر قرطاج.