محمد بن راشد يكرم 43 شخصية من أوائل الإمارات

13:20

2014-11-21

الشروق العربييكرم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، 43 شخصية وطنية من أوائل الإمارات في مختلف المجالات في حفل وطني كبير يقام بالعاصمة أبوظبي سيشهده في الأول من ديسمبر (كانون الأول)، وذلك عبر منحهم ميداليات وطنية خاصة بهم تسمى ميداليات أوائل الإمارات، إضافة إلى تخليد أسمائهم في ذاكرة الإمارات عبر أرشفة حكومية وكتاب سنوي خاص بهم.

جدير بالذكر أن المشاركات والترشيحات وصلت حتى الآن إلى أكثر من 85 ألف مشاركة تم خلالها ترشيح المئات من الأوائل والمتخصصين والمبدعين في المجالات الاجتماعية والاقتصادية والعلمية والتعليمية والطبية والأدبية كافة.

صنفين الأوائل
وأكد وزير شئون مجلس الوزراء محمد عبدالله القرقاوي، أن توجيهات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تتمثل في تكريم صنفين من الأوائل وهم الأوائل السابقون الذين كانوا أول المواطنين في مجالاتهم كأول معلم وأول طبيب وأول سفير وغيرهم، والأوائل المنجزون الذين برزوا وأبدعوا وابتكروا وقدموا شيئاً جديداً ومختلفاً لمجتمعهم في مختلف المجالات.

وأضاف أن "الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم متابع بشكل مستمر للمشاركات والترشيحات من الجمهور والتي وصلت لأكثر من 85 ألف مشاركة، تم خلالها ترشيح المئات من الأوائل في المجالات كافة وأبدى ارتياحه لحجم المشاركة، كما رشح حاكم دبي بدوره مجموعة من الأسماء لدراستها والتأكد من أسبقيتها في مجالاتهم".

فرز الأسماء
وأكد القرقاوي أن جميع الأسماء التي تسلمتها اللجنة القائمة على المبادرة يتم التأكد منها ومطابقتها مع الجهات المعنية والمختصة، وأن توجيهات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم هي أن يكون التكريم عادة إماراتية سنوية ترسخ حب أهل الإمارات للمركز الأول وشغفهم الدائم باقتحام مجالات جديدة لم يسبقهم إليها أحد وتبرز في الوقت ذاته أوائل المنجزين الإماراتيين ممن عملوا بإخلاص عند تأسيس دولة الإمارات لترسيخ الاتحاد ورفع علم الدولة في كافة المحافل.

على صعيد متصل، أكدت مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء عهود الرومي، خلال لقاء لها في برنامج البث المباشر، حول مبادرة أوائل الإمارات التي أطلقها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أن هناك فريق عمل كبير يعمل على مدار الساعة لفرز المشاركات وإعداد قوائم مصغرة والتواصل مع الجهات المعنية للتأكد من الأسماء .

المركز الأول
وأضافت الرومي أن المبادرة التي أطلقها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تتعلق بشيء قريب على قلبه وعلى فلسفته أيضاً في القيادة، وهو المركز الأول، إذ يؤمن بأن أصحاب المراكز الأولى يستحقون أن يتذكرهم المجتمع، ويستحقون أن يحتفي بهم المجتمع، ويركز دائماً على إبراز النماذج الناجحة في الإمارات للأجيال الجديدة ليتعلموا منهم ويقتدوا بهم.

وقالت عهود الرومي إن "الذي لن يتم تكريمه هذا العام سيكون له فرصة في العام الذي يليه، لأن دولة الإمارات كما رأينا من المشاركات تستطيع أن تنتج لنا أوائل بشكل سنوي في كافة المجالات، وهناك مجالات تخصصية متقدمة ضمن الترشيحات، وهي تخصصات نادرة استطاع أبناء الإمارات أن يتفوقوا وينجزوا فيها، وهناك الكثير من الأوائل ممن هم أيضاً في سن صغيرة".