اختتمت اليوم العملية النهائية لتمرين "التمساح الأحمر 4" المختلط الذي جمع وحدات من الصاعقة المظلية التابعة للقوات البرية الملكية السعودية ونظيرتها البريطانية، والذي ينفذ في إطار التعاون العسكري بين المملكة وبريطانيا. وذلك بحضور اللواء الركن فهد بن تركي بن عبدالعزيز نائب قائد القوات البرية قائد وحدات المظليين والقوات الخاصة.

وذلك بعدما أجريت العملية النهائية لتمرين التمساح الأحمر 4 الذي علق على مجرياته للضيوف قائد التمرين من الجانب السعودي المقدم الركن محمد عيسى الحربي.

وبدأت العملية باستطلاع طائرات بدون طيار وتمت عملية الإمداد الجوي بحمولة تموينية أسقطتها طائرات السي 130 بمظلات موجهة، بعد ذلك قامت طائرات الأباتشي بعملية قصف أهداف خارجية وحماية طائرات قوة الاقتحام من نوع البلاك هوك، ثم دخلت طائرات الإسناد الناري لقوة الاقتحام.

إثر ذلك بدأت القناص بالرماية على الأهداف وانسدل الجنود من الطائرات على قمة مشرفة على الهدف، ثم دخلت قوة الاقتحام بالطائرات متسللة بأسلوب الطيران الكنتوري، وقام الجنود باقتحام الهدف وتطهيره تبعها التقاط الطائرات القوة المنفذة وانتشالهم من القمم. واختتمت العملية بنسف وتدمير الهدف الافتراضي الذي كان عبارة عن قرية افتراضية بالكامل.

بدوره أكد قائد المنطقة الشمالية الغربية اللواء الركن سعد بن عبدالله القرني أن الغرض من هذه التمارين هو رفع جاهزية قواتنا المسلحة، مشيراً إلى أن هذا التمرين الذي تم تنفيذ المرحلة النهائية له اليوم يعد ضمن سلسلة من التمارين التي تنفذ على مستوى القوات المسلحة، وقال "إن هذا النوع من التدريب يحتاج إلى الجهد ويحتاج إلى الجدية في العمل والحمد لله واثقون من قواتنا المظلية والقوات الخاصة بأنهم وصولوا إلى مرحلة متقدمة من الجاهزية".

وأضاف "نسعى دائما وبتوجيه من قيادتنا إلى استمرارية التدريب وإلى رفع الجاهزية لوحدتنا ووصلنا إلى درجة متقدمة واطمأن جميع قادتنا بمختلف المستويات بأن جاهزية وحدات القوات المسلحة بجميع أفرعها وصلت إلى درجة جيدة من رفع الجاهزية وسنستمر في تنفيذ هذه التمارين، مبيناً أن هذا التدريب يعد ثمرة للتعاون بين المملكة العربية السعودية وبريطانيا في المجال العسكري.