نجاح 75 جندياً فلبينياً في الفرار من حصار "النصرة"

15:40

2014-08-31

القاهرة - الشروق العربي - أفادت مصادر سورية " بنجاح 75 جندياً فلبينياً من قوات "الاندوف" بالفرار من موقعين للقوات الدولية تعرضا لحصار من مسلحين يتبعون "جبهة النصرة"، وذلك بعد نجاح المحاصرين في الموقع "68" بالانسحاب ليلاً إلى الجولان بعد 7 ساعات من الحصار وإطلاق النار من نحو 100عنصر من "النصرة" لينضموا إلى 35 فلبينياً كانوا أخرجوا من الموقع "69" بمساندة من القوة الإيرلندية في "الاندوف" تحت النار لتبقى قضية خطف 45 جندياً من فيجي عالقة على بعد 8 كيلومترات من الموقعين الفلبينيين.

وكان الجنرال جريجوريو كاتابانج، قائد القوات المسلحة الفلبينية، قد أكد اليوم الأحد، أن كل جنود حفظ السلام الفلبينيين التابعين للأمم المتحدة المحاصرين في مرتفعات الجولان نقلوا إلى مكان أكثر أمناً في نطاق بعثة قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك.

وأضاف كاتابانج في مؤتمر صحفي إن إسرائيل وسوريا ساعدتا فيما وصفه "بأكبر هروب" للقوات الفلبينية بعد الاشتباك مع نحو مئة من الإسلاميين المتشددين الذين كانوا يحاصرونهم في معركة استمرت 7 ساعات.

وقال إن الجنود هربوا في وسط الليل أثناء نوم المتشددين.

وقال كاتابانج إن "هذا الهجوم دفع قوة الأمم المتحدة لفض الاشتباك لنقل جنودنا إلى موقع أكثر أمنا داخل منطقة البعثة.

"حاليا نقل جنود حفظ السلام الفلبينيون من كل من الموقعين 68 و69 إلى معسكر زيواني بنجاح.

"فريق العمل الذي شكلته الدول المساهمة بقوات في قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك والأمم المتحدة مثالي. ولعبت حكومات أخرى أيضا من بينها الولايات المتحدة وقطر دورا في حماية جنودنا لحفظ السلام".

وهذه القوات جزء من قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك التي تراقب منطقة فض الاشتباك بين سوريا وإسرائيل منذ عام 1974.