الرئيس اليمني يحذر من المساس بأمن واستقرار البلاد

15:38

2014-08-31

صنعاء - الشروق العربي - جدد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي - خلال ترأسه اجتماع اللقاء الوطني الموسع في صنعاء لبحث تطورات الأزمة الراهنة الدعوة للأطراف التي تغرد خارج السرب - بحسب قوله - أن تعيد النظر في حساباتها وتلتزم بما أجمع عليه اليمنيون والعمل على تحقيق أهدافها عبر الأطر السياسية والمؤسسية.

وفي الاجتماع الذي كرس لمناقشة تقرير اللجنة الرئاسية عن المفاوضات مع جماعة الحوثي أكد هادي أنه لن يسمح لأي عابث يهدد أمن واستقرار اليمن، وأنه لا يحق لأي جماعة أن تكون وصية على الشعب.

وعقب الاجتماع الموسع الذي انتهى بدون أي مبادرة سياسية جديدة رأس الرئيس هادي اجتماعا استثنائيا - هو الرابع خلال أسبوع - للجنة العسكرية والأمنية العليا كرس لمناقشة تطورات الأوضاع الراهنة في ضوء ما يحشده عبد الملك الحوثي باتجاه العاصمة صنعاء وما حولها من مليشيات مسلحة تهدد الأمن والاستقرار والتسوية السياسية برمتها.

ورحب الرئيس هادي بالبيان الرئاسي لمجلس الأمن الدولي وبياني الخارجية الأميركية والمملكة المتحدة التي تدين مليشيا الحوثي ومحاولاتها اختراق الصف الوطني اليمني والإجماع الذي تحقق في مؤتمر الحوار الوطني.

وأشار إلى أن المحاولات حثيثة لإخراج اليمن من الأزمة الراهنة وتجنب ما لا يحمد عقباه، وحتى لا يلحق باليمن ما يجري في ليبيا وسوريا والعراق بعد أن كان على وشك الانتهاء وبنجاح كامل من استحقاقات المرحلة الانتقالية بدعم وتأييد كامل من المجتمع الدولي.