قصص أزواج مغفلون.. رجل اكتشف أن المدام بتنام مع 5 رجالة واخر خانته مع صديقه

22:42

2014-11-19

الشروق العربي 

كتبت أسماء شلبى ساقهم القدر للزواج من سيدات يحترفن الكذب ليكتشفوا أن من سلموهن أسماءهم واستأمنوهن على شرفهم، يمارسن الدعارة والخيانة وأنهم عاشوا سنوات طالت أو قصرت "مغفلين" فقرروا الانتقام لشرفهم، وانتهت مسيرتهم إما قاتلين أو مقتولين أو "ديوثين" قانعين راضين بالأمر الواقع.

زوجتى "استغفلتنى" واكتشفت أنها "تنام" مع 5 رجال يوميًا مقابل أموال "مراتى استكردتنى ولعبت من ورايا واكتشفت أنها بتنام مع أكثر من 5 رجالة فى اليوم الواحد دون علمى.. حسبى الله ونعم وكيل فيها.. أضاف الزوج: "تزوجت "سماح" ولم أكن أعلم أنها بهذه الأخلاق البغيضة فقد "استكردتنى" بعد فعلت كل شىء من أجلها.. كنت أتنازل وأتغاضى عن معاملتها المتحررة مع أصدقائها الذين تعزمهم فى منزلنا وتقصيرها معى فى العلاقة الزوجية، وتحمل مصاريف السهرات التى تقيمها فى منزلنا، وأخيرا صعقت عندما قامت الشرطة باقتحام منزلنا والقبض عليها فى غرفة نومى أثناء ممارستها الرذيلة والقبض على مجموعة فتيات أخريات يمارسن أعمالا غير أخلاقية بمنزلنا، وعلمت أنها تتقاضى أموالا لقاء ممارستها الدعارة.

سباك يحاول قتل زوجته بعد مشاهدتها فى أحد فيديوهات عنتيل بالغربية وفى مدينة سنطة البلد بمحافظة الغربية، طعن سباك زوجته بمطواة بعدما شاهد فيديوهات لها فى أحضان "عنتيل السنطة"، واستغاثت بالأهالى وفرت هاربة إلى منزل والدها، فيما توجه الزوج إلى منزل "العنتيل" بقرية أبو الجهور وهدده بالقتل وهو يردد كلمات غير مفهومة من أثر الصدمة ويصيح بصوت عال "استغفلتنى الفاجرة".

زوج يكتشف خيانة زوجته مع صديقه بحجرة نومه جنى على نفسه ومات بعد قيامه بارتكاب جريمة أخلاقية بشعة فلم يكتف بممارسة الزنا مع زوجة أعز أصدقائه فى منزل بمدينة الشهداء بالمنوفية، وذات يوم ضبطه زوجها داخل حجرة نومه مع زوجته، فألقى بنفسه من شرفة الحجرة ليسقط صريع الخيانة من أعلى الدور الثالث. وتقدم الزوج "ممدوح .ج 34 عامل" ببلاغ ضد زوجته "شيماء م ع" يتهمها فيه بالخيانة والزنا على فراش الزوجية مع زميليه فى العمل، وأنه ضبطهما بشهادة أهالى المنطقة داخل حجرة نومه يمارس الرذيلة مع زوجته، وأنه ألقى بنفسه من شرفة الحجرة، وردد أثناء أخذ أقواله جملة واحدة استغفلتنى وخلتنى مسخرة الجميع بالرغم أنى عمرى ما عاملتها إلا بما يرضى الله. مصرى بالسعودية شاهد زوجته فى فيديوهات «مدرب كاراتيه المحلة» فرفع دعوى "زنى" سافر إلى السعودية، باحثًا عن رزق أبنائه، ومعيشة كريمة لأسرته، لكن رائحة الخيانة وصلت إليه فى غربته، بعد أن شاهد بنفسه زوجته «ر.ح.خ» (42 سنة) فى أحضان «مدرب كاراتيه المحلة»، بالصوت والصورة، فأقام دعوى «زنى» ضدها، واتهمها بممارسة الرذيلة، مع «عبدالفتاح الصعيدى» (40 سنة)، مدرب الكاراتيه، كما أقام دعوى «نفى نسب» للتأكد من نسب ابنهما إليه.

وكشف الزوج تفاصيل ما حدث قائلا: «أنا وأهلى تعرفنا على زوجتى من الفيديوهات، وشاهدتها فى أحضان مدرب الكاراتيه واعترفت لى بخيانتها»، رغم أننى كنت أحول لها مبلغًا يصل إلى 2000 جنيه، إلا أن «الخائنة» كانت تنفق تلك الأموال على رجال آخرين.

القبض على زوجة جمعت بين زوجين.. ومارست الدعارة جمعت "همت .أ" المقيمة فى مدينة الكوثر بالسويس - دون حياء وبما يخالف شرع الله بين زوجين، ونست كل تعاليم دينها، وخدعت رجلين كانا يظناها ملاكا، وألقت قوة القبض عليها لإدراتها شقتها لممارسة الدعارة وبعض التحرى تبين أنها متزوجة من رجلين وتعمل بمجال التسويق الشبكى لفتيات أخريات معها.

زوجتى ساقطة تعمل عاهرة فى شقة دعارة تديرها والدتها وشاهدتها فى أحضان رجلين من راغبى الجنس "لقد جنت زوجتى الخائنة على حياتى بأكملها بعد أن دخلت لأراها فى أحضان رجلين". وأضاف "مصطفى": للأسف اكتشفت بعد فوات الأوان أن زوجتى من أرباب بيوت الدعارة فهى تربت فيها وعاشت فى هذه الحياة، وارتكبت الخطايا إلى أن اكتشفت ذلك بعد أن دخلت عليها ووجدتها ملقاة بين أحضان رجلين يمارسان أفعالا بغيضة.

"أنا الزوج الكرودية اتخلعت بعد 30 سنة دون علمى وكانت تمارس معى الحياة الزوجية فى الحرام "أنا الزوج الكرودية.. هذا ما اكتشفته مؤخرًا بعد أن خدعتنى زوجتى المريضة بحب المال عقب عشرة دامت أكثر من 30 عامًا، وكل هذا من أجل "معاش" والدها.. قال أحمد: "قبلت أن تعيش معى فى الحرام أكثر من 7 شهور، رغم أنها خلعتنى غيابيًا، كنا نمارس حياتنا الزوجية كاملةً، فأنا لم أكن أعلم خلال هذه الفترة أنها تقدمت بدعوى خلع ضدى، وقبلتها المحكمة، وهو ما أدى إلى اعتبار علاقتنا محرمة شرعًا خلال تلك الأشهر، ومنذ أيام أعطتنى "قسيمة الطلاق" وقالت لى بكل برود أعصاب "أنا خلعتك و"فوجئت عقب ذلك أنها تريد استكمال مسلسل الحرام معى، وقالت لى: هات عقدين عرفيين عشان نتجوز ما كل الناس عايشة فى الحرام اشمعنا أحنا ولم أكن يومًا أتصور أن حياتنا ستنتهى بهذه المأساة البشعة".