أردوغان الإسلامي حين ينحطّ قذافياً

13:50

2014-11-18

حازم صاغية

يكون رجب طيب أردوغان، الزعيم الإسلامي ورئيس جمهورية تركيا، على خلاف مع الولايات المتحدة الأميركية بسبب تسليم خصمه فتح الله غولن، وقد يكون على خلاف معها بسبب سورية وما يتفرع عن ذلك مما يتعلق بالأسد و «داعش» ومدينة كوباني.

هذا، في آخر المطاف، ممكن ومفهوم. لكن أردوغان جعل الخلاف السياسي يفيض عن حدوده إلى الثقافة والتاريخ، حين زعم أن المسلمين هم مَن اكتشف أميركا قبل مئتي سنة على اكتشاف كريستوف كولومبوس لها، فالبحارة المسلمون، وفق قوله في ملتقى «قيادات المؤسسات الإسلامية في أميركا اللاتينية» الذي انعقد في إسطنبول- وصلوا إليها في وقت يرقى إلى 1178، وكولومبوس نفسه، وفقاً لرواية أردوغان، تحدث عن مسجد وجده فوق تلة على ساحل كوبا.

وهكذا، وبناءً على مساواة خرقاء بين الاكتشاف والاختراع، يغدو المسلمون متفوقين على الأميركيين، لأن المكتشِف هو من يخترع اكتشافه. ثم إن المخترِع -تبعاً لتقدير آخر لا يقل خطلاً- أهم مما يخترعه. على النحو هذا يُرَدّ على الخلاف السياسي مع أميركا بتوكيد أننا علة وجودها. ومن يدري، فمن أوجد الموجود يستطيع أن ينهي وجوده!

على أي حال، فدفع الخلاف السياسي بما يفيض عن السياسة إلى التاريخ والثقافة سمة راسخة من سمات الفكر السياسي في منطقتنا. ولئن رفعت الثورة الإيرانية هذه العملية إلى سوية جعلتها تكتشف «خصوصيةً» تفصلنا عن الغرب ومعارفه، فإن التقليد «الإخواني»، منذ حسن البنا، أرسى هذا النظر إلى ما ينطبق هناك ولا ينطبق هنا، وما يصح عندهم ولا يصح عندنا. وفي التشديد على هذه القطيعة المزعومة كان لا بد من الاعتماد على جرعات متزايدة من الخرافات وعلى نظريات تآمرية لا حصر لها «تفسر» كيف أن الغرب زور التاريخ أو زيف المعاني، مشوهاً صورتنا لصالح صورة له كاذبة ومزغولة. وفي العملية هذه اضطلعت بدور فتاك ترجمةُ بعض أدبيات اللاسامية الأوروبية إلى لغات المنطقة، ذاك أن هناك تاريخاً آخر سرياً يقيم تحت التاريخ، ومعارف أخرى دفينة تسكن خلف المعارف، وما علينا إلا تحرير هذه الكنوز المخبأة التي يموهها أو يحجبها غرب معادٍ.

وكانت إحدى وظائف هذا الجسم الضخم من الكتابات والمواقف، من أشدها تهافتاً إلى أكثرها تعقيداً، إعفاءنا من المسؤولية عما نزل وينزل بنا، وتجميل وضعنا وتاريخنا على السواء تجميلاً لا يحاول تقبيحه إلا تزوير ذاك الغرب المتآمر. وحين أضافت الأفكار اليسارية والقومية الوافدة إلينا أن ذاك الغرب سارق أيضاً، اكتسبت الأفكار الإسلامية عندنا صدقية أعلى وشعبية أوسع، فصارت فصيلاً متقدماً لأيديولوجيا جامعة ومُجمَع عليها.

وبالطبع، فإن عالمنا القمعي والسري كما هندسته أنظمتنا، حيث السياسة سحر وألاعيب فيما المعارف احتكار النخبة المحظوظة، يوفر الاستقبال الأكرم لـ «نبوءات» صغرى تهطل علينا بأمطار تفوق أمطار سمائنا البخيلة.

أما النسخة الأشد طفليةً وبدائيةً عن تلك الأيديولوجيا الجامعة، فاحتفظ بها العقيد معمر القذافي لنفسه، وكان بين الفينة والأخرى يزيدها انحطاطاً بأن يجعلها تلاعباً على الكلمات والألفاظ يستقي منه دلالات ومعاني في غاية الخطورة، فشكسبير هو الشيخ زبير، وأميركا يعود اسمها إلى الأمير كا... وهكذا دواليك.

وقد احتمل العالم شروح القذافي بخليط من الصبر والسخرية، لكنْ أن ينحط زعيم تركيا وصاحب «مصالحة الديموقراطية والإسلام»، إلى السوية القذافية، فهذا ما قد لا يحتمله العالم.