مقتل حارسين بتفجير انتحاري قرب مجمع للأجانب بكابول

13:20

2014-11-18

دبي- الشروق العربي- أعلنت الشرطة الأفغانية في كابول لوكالة فرانس برس أن هجوماً انتحارياً شنه مقاتلو طالبان في العاصمة الأفغانية صباح الثلاثاء قرب مجمع يقطنه أجانب ما أدى إلى مقتل حارسين أفغانيين.

ووقع التفجير في شرق كابول قرابة الساعة 06,30 بالتوقيت المحلي (02,00ت غ) وأدى إلى اهتزاز نوافذ المساكن في أنحاء عديدة من كابول.

وقال مساعد المتحدث باسم وزارة الداخلية نجيب دانيش لفرانس برس إن المعلومات الأولية التي بحوزته تفيد أن حارسين أفغانيين قتلا.

وأضاف دانيش "بعد التفجير حاول مهاجمون الدخول إلى المجمع لكنهم قتلوا على يد حراس"، موضحا أنه مجمع مدني يقطنه أجانب.

وأفاد المصدر نفسه أن الانتحاريين نفذوا هذا الاعتداء بسيارة محشوة بالمتفجرات ترجح الشرطة أن تكون شاحنة.

وقد تبنت حركة طالبان الهجوم بلسان المتحدث باسمها ذبيح الله مجاهد الذي كتب على حسابه على تويتر أن الهجوم استهدف قاعدة أجنبية متخصصة بالاستخبارات. وأضاف أن مقاتلي طالبان دخلوا بعد ذلك إلى القاعدة.

وتزايدت في الأسابيع الأخيرة وتيرة الهجمات الانتحارية في كابول في حين تراجعت كثيرا حدة القتال بين القوات الحكومية وحركة طالبان المتمردة مع اقتراب فصل الشتاء.

وكان آخر تفجير في العاصمة تم أيضا بواسطة سيارة مفخخة يقودها انتحاري وقد استهدف الأحد النائبة الأفغانية شكرية بركزاي المعروفة في مجال الدفاع عن حقوق المرأة في أفغانستان.

وكانت النائبة لحظة التفجير داخل سيارة مصفحة مما أدى إلى إصابتها بجروح طفيفة، ولكن ثلاثة مدنيين لقوا حتفهم في الاعتداء.

والأسبوع الماضي تعرض قائد الشرطة الجنرال ظاهر ظاهر بدوره لهجوم في مكتبه في أحد الأحياء المحاطة بتدابير أمنية مشددة . لكن الجنرال نجا من الموت إلا أن أحد أعضاء فريقه قتل.

وفي 2015 ستتولى القوات الأفغانية لوحدها مهمة التصدي لتمرد حركة طالبان بدون مشاركة حلف شمال الأطلسي، وسيبقى في أفغانستان بعد انتهاء العام الجاري 12500 جندي أجنبي تنحصر مهمتهم في المساعدة والتدريب.