محمد بن راشد: نحن شعب يحب المركز الأول ونقدر كل من يعمل لأجله

14:15

2014-11-15

الشروق العربي - طلب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، من الجمهور ومتابعي سموه على وسائل التواصل الاجتماعي ترشيح واقتراح 43 اسماً من أسماء الأوائل في الإمارات في مختلف المجالات، وذلك لتكريمهم في احتفالات اليوم الوطني ال43 .

وقال سموه لمتابعيه "نحن شعب يحب المركز الأول ويقدر من يعملون من أجل المركز الأول، ونريد من المجتمع أن يرشح أسماء الأوائل سواء أول طبيب مواطن أو أول سفيرة أو أول من تسلق جبل إيفرست من المواطنين أو غيرهم في المجالات العلمية أو الرياضية أو الاجتماعية أو الوظيفية كافة لتكريمهم في اليوم الوطني واعطائهم ما يستحقون من حفاوة وتقدير" . وأضاف سموه "أصحاب المراكز الأولى هم قدوات ونماذج للجميع وتكريمهم تكريم لشغف إنسان الإمارات بالمركز الأول" .
وسيتم استقبال كافة مشاركات الجمهور عبر وسم أوائل _الإمارات، ويمكن للجمهور اقتراح المجال وذكر الاسم في أي مجال كأول مدرب لمنتخب الإمارات مثلاً أو أول طيار إماراتي أو غيرهما من الأوائل في المجالات كافة ليتم تكريمه في حفل كبير يحضره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والوزراء والمسؤولون في اليوم الوطني ال43 لدولة الإمارات . 

المشاركون يثمنون اهتمام القيادة الرشيدة بأوائل الدولة
وسم "أوائل الإمارات" دلالة جديدة على احتضان المتميزين

في مبادرة جديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أعلن سموه، أمس، عن وسم "أوائل الإمارات"، لاختيار أفضل المواطنين في 43 مجالاً، لتكريمهم في محفل خاص بمناسبة اليوم الوطني ال43 للدولة، تقديراً لتفوقهم في خدمة الوطن، ورفع اسم الإمارات عالياً بين دول العالم، لاسيما بعد المراتب المتقدمة التي حققتها الدولة في التنافسية والريادة والتميز والكفاءة في المجالات المختلفة .
وقال سموه عبر "تويتر": الإخوة والأخوات . . نريد تحديد "أوائل - الإمارات" في 43 مجالاً مختلفاً كأول معلم وأول طبيبة وأول طيار وغيرهم، ونريد تكريمهم في اليوم الوطني 43 . وأضاف سموه: نريد اقتراحاتكم لأسماء "أوائل - الإمارات" في أي مجالات ترونها مناسبة، ونريد تكريمهم لأن صاحب المركز الأول يستحق أن يذكره الآخرون، ونحن شعب يحب المركز الأول ويقدر من يعمل للمركز الأول، ونريد "أوائل - الإمارات" في المجالات كافة، العلمية أو الرياضية أو الاجتماعية أو الوظيفية .
أكد سموه أن أصحاب المراكز الأولى هم قدوات للجميع، وتكريمهم تكريم لشغف إنسان الإمارات بالمركز الأول، مطالباً سموه إياهم بإرسال اقتراحاتهم على وسم "أوائل - الإمارات" .
وعلى جانب آخر، تفاعل عدد كبير من أفراد المجتمع مع الوسم الذي أطلقه صاحب السمو نائب رئيس الدولة، وتدفقت اختياراتهم لأوائل الإمارات في شتى المجالات من التعليم مروراً بالطب وصولاً إلى الفن، مؤكداً أن مبادرة سموه بتكريم 43 متفوقاً من أوائل الإمارات في مجالات مختلفة خلال احتفالات اليوم الوطني ال،43 دلالة جديدة على اهتمام القيادة الرشيدة بأبناء الدولة، وحرصها على تأكيد ريادتهم ورفع قدراتها وإمكاناتها والنهوض بها إلى المراتب الأولى، وتشجيعهم على بذل المزيد من الجهد لتحقيق التميز والابتكار كلّ في مجال تخصصه .
وأكد المشاركون في وسم صاحب السمو نائب رئيس الدولة، أن الإمارات قطعت شوطاً كبيراً في مجال تمكين رأس المال البشري، وجعلته على رأس أولويات القيادة الرشيدة للدولة، صحياً وتعليمياً واجتماعياً، وتكريم سموه للمتفوقين وسام على صدور جميع المواطنين في يوم الاتحاد، الذي يعد يوم العزة والكرامة لأبناء زايد، أعظم الاحتفالات التي تشهدها الدولة سنوياً .
وأوضحوا أن حرص سموه على تكريم المتفوقين دليل على الأهمية التي يحظى بها الأوائل، مؤكدين أن سموه رمز التميز والعطاء، وأنهم يسيرون على النهج نفسه للوصول إلى الرقم واحد، كما يطمح سموه .
جاءت الترشيحات تحاكي مجالات متنوعة، وتستهدف أسماء كانت ومازالت تلعب دوراً مهماً في مسيرة الريادة الإماراتية، فكان أحمد الهدابي أول اماراتي يحصل من جامعه بدولة الإمارات على درجة الماجستير في علم المكتبات والمعلومات البرنامج الأول بالدولة، فيما اقترحت مجموعة أخرى بدرية الملا كأول إماراتية تحصل على جائزة الشرف لأفضل رئيسة تنفيذية على مستوى العالم لعام 2013 من قبل جائزة الريادة العالمية، ومحمد الشامسي أول إماراتي يخترع "روبوت" ويربطه بكاميرا مرئية .
أما الدكتور إبراهيم الدبل، فقد تم ترشيحه من قبل عدد من المغردين، كأول إماراتي يعتمد خبيراً دولياً من الأمم المتحدة في مجال المخدرات والإماراتي الوحيد الذي درب في 20 دولة، والدكتور أحمد مراد وكيل كلية العلوم بجامعة الإمارات، كعنصر فعال ويمتلك سيرة ذاتية حافلة .
وتصدرت شيخة جاسم السويدي المرشحين كأول مصورة إماراتية، د . هيام عبدالحميد كأول رئيسة تحرير صحيفة أجنبية، والكاتبة دبي بالهول، التي كتبت وأصدرت أول رواية إماراتية خيالية وباللغة الإنجليزية، ومحمد الغفلي أول كفيف كاتب وممثل إماراتي، أما أماني الحوسني فقد جاء ترشيحها كأول مهندسة نووية في دولة الإمارات .
والتقت آراء عدد من التغريدات على ترشيح السفير حمد الكعبي أول مهندس نووي اماراتي، وجمعة الماجد مؤسس أول مدرسة خيرية في الإمارات (مدرسة الأهلية الخيرية)، وعبدالله نوح الرئيسي أول طفل يفوز بالمركز الأول في البطولة العربية للشراع بالمغرب .
وفي مجال الرياضة حملت التغريدات ترشيحات لبطل كمال الأجسام ناصر إبراهيم البلوشي، علي بو جسيم أول حكم إماراتي يشارك في بطولة كأس العالم لكرة القدم، أول اماراتي يسوق سيكل خان وهو في الصف الثاني .
وجاءت اقتراحات المشاركين في وسم صاحب السمو نائب رئيس الدولة، ترشح لطيفة سيف كأول إماراتية من ذوي الاحتياجات الخاصة تحصل على جائزة دبي للأداء الحكومي المتميز، والدكتور محمد الركن أول من دافع عن الجزر الإماراتية المحتلة، ونشر هذه القضية في مختلف المحافل الدولية، والوالدة شمسة بنت هزيم المهيري صاحبة فكرة تطبيق تعليم الكبار (الصباحي) والذي طبق في إمارة أبوظبي منذ السبعينات، ومهندسة الطيران فاطمة البلوشي تعمل في طيران الإمارات كأول مراقب لضمان وتأمين كل أجزاء الطائرة وأي حادثة تقع على الطائرة .
وأجمعت آراء عدد من المغردين على ترشيح المهندس أحمد الرستماني أول من أسس جمعية للمهندسين، والدكتور إبراهيم الياسي أول دكتوراه في التخطيط الاستراتيجي، وأديب البلوشي أول طفل اماراتي يحصل على براءة 7 اختراعات علمية، اختير ضمن الأطفال النوابغ، والدكتور محمد الركن أول إماراتي تخصص في القانون الدستوري، والدكتور علي الحمادي أول إماراتي أدخل الفكر الإداري للدولة، والدكتورة موزة سلطان الكعبي، أول جرّاحة عظام وكسور إماراتية، والدكتورة مريم كلداري أول إماراتية صيدلانية تؤسس إدارة الصيدلة لدولة الإمارات، ولقبت بأم الصيادلة .
واشتمل الوسم على اقتراح من أحد المشاركين لإصدار كتاب موسوعي بعنوان "غينيس الإمارات"، يضم سنوياً أسماء جميع أوائل الدولة، من مختلف العلوم والمجالات، ونبذة عن مسيرتهم .
وتقدم المشاركون بالشكر والتقدير والعرفان إلى صاحب السمو نائب رئيس الدولة، على تقدير سموه لأبنائه المتفوقين في شتى المجالات، وتشجيعهم على المزيد من المتقدم والإبداع والتميز، مؤكدين أن تكريم وتقدير الأوائل في الإمارات أمر ليس بالجديد على القيادة الرشيدة للدولة، بل أمر متوقع من قيادتنا الحكيمة التي تعمل دائماً على الاهتمام ورعاية الموارد البشرية وتطويرها والارتقاء بأدائها وهذا التكريم يصب في هذا الاتجاه .

- See more at: http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/77eac961-98e0-4567-aab0-51120cd94976#sthash.qvmttWMJ.dpuf