الإمارات تودع محمد خلف المزروعي

22:09

2014-11-14

الشروق العربي - ودعت الإمارات الخميس محمد خلف المزروعي، مستشار الثقافة والتراث بديوان ولي عهد أبوظبي، وأحد أبنائها المخلصين الذي كان له دور بارز في إحياء الثقافة والتراث الإماراتي، وإبراز مكانة الإمارات حتى وصلت إلى العالمية. واستطاعت أبوظبي على يديه أن تكون منارة ومركزًا ثقافيًا مشعًا، عبر الكثير من المهرجانات السينمائية والثقافية والشعرية.

حادث بليغ

توفي المزروعي، ورفيقه الفندي محسن راشد المزروعي، إثر حادث مروري بليغ وقع ظهر الخميس، في مسقط رأسه بمدينة زايد بالمنطقة الغربية في إمارة أبوظبي.

وشيع الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الخميس فقيدي الإمارات، وأدى صلاة الجنازة في مسجد سلطان بالفارة في مدينة زايد بالمنطقة الغربية، وإلى جانبه الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وذوو الفقيدين، وعدد من الشيوخ وأعيان البلاد، وجمع غفير من المواطنين والمقيمين. قدم الشيخ سيف التعازي والمواساة لآل المزروعي في مصابهم، داعيًا الله أن يتغمد الفقيدين بواسع رحمته ويسكنهما فسيح جناته.

ابن بار

ونعى ديوان ولي عهد أبوظبي، محمد خلف المزروعي، وتقدم بخالص العزاء وصادق المواساة لكل أهله وذويه والمقربين إليه.

وأصدر اتحاد كتاب وأدباء الإمارات بيانًا نعى فيه الفقيد، وأعرب عن فجيعته بخبر وفاة ابن بار من أبناء الدولة، وذكر مناقبه، إذ كان من المخلصين الذين يتركون بصمتهم في كل مكان، مؤكدًا على ضرورة أخذ العبرة من الحدث الأليم سبيلًا لبذل واستمرار العطاء والعمل والجهد.

أعماله وإنجازاته

من أهم الأعمال التي قامت بها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في عهد المزروعي هي: "برنامج شاعر المليون" و"أمير الشعراء"، اللذينِ ترعاهما حكومة أبوظبي وتشرف عليهما هيئة أبوظبي للثقافة والتراث. هذا فضلًا عن "أكاديمية الشعر العربي"، وهي أول أكاديمية مختصة في المنطقة تعنى بدراسات الكتب وجدوائية النقد وتأريخ الموروث، و"مهرجان الشرق الأوسط السينمائي الدولي"، و"مهرجان ووماد الفني الدولي في أبوظبي".

وعلاوة على ذلك، تبني هيئة أبوظبي لمشروعي "كلمة"، لترجمة الكتب والأعمال العالمية باللغة العربية، ومشروع "قلم"  لرعاية المواهب الإماراتية الشابة، وكذلك "مهرجان الظفره لمزاينة الإبل" و"مهرجان الظفرة لمزاينة الرطب"، إلى جانب الكثير من الأعمال في مجالات أدبية وثقافية وتراثية أخرى.

من هو؟

الراحل محمد خلف المزروعي كان مستشار الثقافة والتراث بديوان ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان. وقد شغل منصب مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، كما شغل سابقًا رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي للإعلام.

ولد في مدينة زايد في المنطقة الغربية من إمارة أبوظبي، أكمل تعليمه الدراسي في المدارس الحكومية للإمارة، وتابع دراسته في الولايات المتحدة لمدة 5 سنوات، وتخرج بعدها بدرجة الماجستير في الإدارة من ولاية أوريغون.

كان عضوًا فعالًا في اللجنة المنظمة للمعرض الدولي للصيد والفروسية الدولي، وأسس مجلة الصقار الخاصة بالصيد والفروسية. وكان عضوًا في صقاري الإمارات، وأدار أعمالًا ثقافية وإعلامية ذات الصلة بالتراث والثقافة.

تمتع المزروعي بصداقات قوية مع أبناء دول مجلس التعاون الخليجي، من هواة الصيد والفروسية والإعلاميين والصحفيين والشعراء، والمختصين بثقافة الصيد والفروسية والمقناص، بالإضافة إلى معرفته في إدارات المنتديات الثقافية والأدبية والعلمية.

آخر كلمات المزروعي كانت في يوم العلم، حين دعا أبناء الوطن إلى الاعتزاز بوطنهم ورفع علمهم عاليًا، رمزًا للازدهار.