دبي تخلّد أرقام بنيتها التحتية

14:03

2014-11-14

الشروق العربي - في 30 أيلول (سبتمبر) 1960، إفتتح "الجد" الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، حاكم دبي السابق، مطار دبي الدولي، ليتحول واحدًا من أفضل مطارات العالم.

 أرقام لا تُنسى

وفي مناسبة تاريخية أخرى، وتحديدًا في 9 – 9 – 2009، أطلق "الإبن" الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الامارات حاكم دبي، مترو الإمارة الأول من نوعه في الشرق الأوسط من دون سائق، وفي 11-11 يفتتح ترام دبي بحضور "الحفيد" الشيخ حمدان بن محمد، ولي عهد دبي، الذي يصل الحفل بسيارة رقمها 11، لتواصل دبي رحلتها في تأريخ بنية تحتية هي الأفضل والأقوى في الشرق الأوسط.

ولحضور الشيخ حمدان بن محمد هذا الافتتاح دلالات كبيرة، خصوصًا أنه بدأ يمسك بملفات السياحة والاقتصاد والرياضة في دبي، واضعًا نصب عينيه ابتكار أفضل الوسائل لتعزيزها، بعدما كلّفه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بقيادة جهود تعزيز الابتكار في الإمارة، وتوفير بيئة داعمة له على مختلف المستويات. وبذلك، سيتكثف حضور الشيخ حمدان، إذ سيلعب دور المحرك الأساس في أي افتتاحات قادمة، بينما يتفرغ الشيخ محمد بن راشد لإدارة أمور الدولة.
 
تكاملية وشمولية

مع افتتاح ترام دبي الثلاثاء، تتوج دبي نفسها على عرش المدن العربية الأكثر تكاملًا وشمولية على مستوى البنية التحتية، بشبكة متميزة من الطرق، وبمطاري دبي وآل مكتوم، وبميناء جبل علي، وبالمترو، وبالترام، وبأسطول من سيارات الأجرة التي تجوب شوارع دبي طولًا وعرضًا على مدار الساعة.

وعززت دبي، بفضل التطورات غير المسبوقة في مجالات الجو والبر والبحر، موقعها واحدة من مراكز الخدمات اللوجستية في العالم. فإنشاء أكبر ميناء صناعي في العالم، وبناء أضخم مطار دولي على الأرض، وإقامة شبكة طرق وسكك حديد، عوامل تعزز دور دبي كواحدة من أهم بوابات التجارة العابرة للقارات في العالم.
 
شبكة الطرق

تتمتع دبي بشبكة طرق تتميز بالتكاملية والتنوع، من حيث تطوير عناصر النقل الجماعي، التي تشمل الحافلات والقطارات والنقل البحري، فضلًا عن مركبات الأجرة وشبكة الطرق في دبي والتي زاد طولها من 8 آلاف و715 مسربًا - كلم في العام 2006 إلى 12 الفا و454 مسربًا- كلم في العام 2013.

كما تتمتع دبي بشبكة مواصلات برية ضخمة، متمثلة في طرق سريعة تعد الأعرض في العالم. وتربط بين أجزاء دبي شبكة جسور وأنفاق داخلية وخارجية، وعلى ضفتي الخور، بنيت وفق أحدث المعايير العالمية، إضافة إلى أسطول ضخم من الحافلات المتطورة وسيارات الاجرة.
 
ميناء جبل علي

كان ميناء جبل علي في العام 2012 ثامن أكثر موانئ العالم ازدحامًا، قبل التوسعة الضخمة في حزيران (يونيو) 2013.

وسيزيد إنشاء محطة ثالثة في العام 2014 قدرة الميناء على استيعاب 19 مليون حاوية نمطية بقياس 20 قدمًا، ما سيجعله يحتل المرتبة الخامسة على مستوى العالم من حيث الازدحام، والأكبر من نوعه خارج منطقة شرق آسيا.
 
مطارا الماضي والمستقبل

من المقرر نقل مطار آل مكتوم الدولي 12 مليون طن من البضائع و160 مليون راكب سنويًا، لينضم في سعيه إلى ركب قطار الاتحاد، الذي يمتد مساره على مسافة 1200 كيلومتر عبر الإمارات، فيربطها بشبكة السكك الحديد لدول مجلس التعاون الخليجي، التي تغطي السعودية وقطر والبحرين والكويت وعمان، ولينضم إلى ميناء جبل علي، أكبر مرفأ صناعي في العالم وأكبر ميناء للحاويات بين روتردام وسنغافورة.

ففي الوقت الذي يوصف فيه مطار آل مكتوم بأنه "مطار المستقبل"، فإن مطار دبي الدولي الحالي، الذي تم افتتاحه قبل أكثر من خمسين سنة، قد أحتل موقعه الريادي عالميًا. فهو الآن رسميًا ثاني مطار في العالم من حيث الزحمة، استقبل أكثر من 57 مليون مسافر في العام 2012 وأكثر من 2,3 مليون طن من الشحن.

وأصبح الوصول إلى دبي في غاية السهولة بأكثر من 6000 رحلة طيران أسبوعيًا تقوم بها 125 شركة طيران إلى ما يزيد عن 260 وجهة عبر جميع القارات.
 
المترو

وتتميز دبي بامتلاكها أول نظام مترو من دون سائق في الشرق الأوسط، ما يعد استثمارًا آخر في بنيتها التحتية، وما يوفر لسكانها وسيلة مريحة للوصول إلى مناطق الترفيه ومختلف الأعمال في المدينة.

انطلق المترو في شهر أيلول (سبتمبر) 2009. وبحلول نهاية العام 2010، كان المترو ينقل 150 ألف راكب كل يوم. وارتفع هذا الرقم ليصل إلى 350 ألف راكب.

تم الافتتاح الفعلي لشبكة مترو دبي الآلية من دون سائق في تمام الساعة 09:09:09 من مساء 9 - 09 - 2009. ودشنه الشيخ محمد بن راشد، بعد أن حجز أول تذكرة، ثم جال برفقة عدد كبير من المسؤولين في ست من المحطات العشر التي يضمها الخط الأحمر، مؤكدًا حينها أن دبي والإمارات ماضية في مسيرة التحديات.

وقد واكبت "إيلاف" وقتها حفل انطلاق المترو، ممثلة برئيس تحريرها وناشرها عثمان العمير، الذي رافق الشيخ محمد خلال جولته الافتتاحية للمشروع.
 
والترام أخيرًا

ويمتد ترام دبي، المشروع الأحدث في سلسلة مشاريع البنية التحتية في دبي، لمسافة 14,6 كلم على طول شارع الصفوح، تم في المرحلة الأولى تنفيذ 10,6 كيلومترات منه، تبدأ من منطقة المرسى وصولًا إلى مرآب الترام بالقرب من أكاديمية شرطة دبي.

وتضم شبكة الترام 17 محطة للركاب، تم في المرحلة الأولى تنفيذ 11 محطة. ويتألف الأسطول من 11 ترامًا في المرحلة الأولى، يضاف إليها قرابة 14 ترامًا في المرحلة الثانية، ليصبح المجموع 25 ترامًا.

ويتكوّن كل قطار من 7 عربات بطول إجمالي 44 مترًا، تستوعب 405 ركاب. سيستخدم الترام قرابة 27 ألف راكب في اليوم عند بداية التشغيل في 2014، ثم يرتفع العدد ليصل إلى 66 ألف راكب يوميًا في العام 2020.