بدء اجتماع ملك الأردن وكيري ونتنياهو في عمان

23:38

2014-11-13

عمان- الشروق العربي - بدأ في عمان، مساء اليوم الخميس، الاجتماع الثلاثي بين العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، ووزير الخارجية الأميركي جون كيري، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لبحث السبل الكفيلة بتهدئة الأوضاع في القدس، وإحياء مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية فضل عدم الكشف عن اسمه لوكالة "فرانس برس"، إن "الاجتماع الثلاثي بين وزير الخارجية جون كيري والملك عبدالله ورئيس وزراء إسرائيل بدأ قبل قليل في عمان".

وكان العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، قد التقى الخميس، وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، الذي يزور المملكة ضمن جولة له في المنطقة، حيث جرى بحث التطورات الراهنة في الشرق الأوسط ومساعي تحقيق السلام، والجهود الإقليمية والدولية المتصلة بمكافحة الإرهاب.

وأكد الملك خلال اللقاء أهمية دور الولايات المتحدة الأميركية في تهيئة الظروف المناسبة لإعادة إطلاق مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، استنادا إلى حل الدولتين، ومبادرة السلام العربية، وصولا إلى حل شامل وعادل للقضية الفلسطينية التي لاتزال تشكل جوهر الصراع في المنطقة.

وأوضح أن الأردن مستمر بالتنسيق والتشاور مع مختلف الأطراف ذات العلاقة في مساعيه لإحياء مفاوضات السلام التي تعالج جميع قضايا الوضع النهائي، ما يتطلب توجها إسرائيليا فعليا وحقيقيا يصب في هذا الاتجاه، يتمثل بوقف إجراءاتها الأحادية واعتداءاتها المتكررة على المقدسات في مدينة القدس، خصوصا تلك التي تستهدف الحرم القدسي والمسجد الأقصى، وهو الأمر الذي يرفضه الأردن بالكامل انطلاقا من الوصاية الهاشمية على هذه المقدسات.

وأكد الملك عبدالله الثاني أنه لا بديل عن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والقابلة للحياة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، كسبيل أمثل ووحيد نحو تحقيق السلام المنشود.

بدوره، وضع كيري الملك في صورة جهود الولايات المتحدة وتحركاتها المتصلة بتحقيق السلام في المنطقة، إضافة إلى جهودها ضمن التحالف الدولي لمحاربة التنظيمات الإرهابية المتطرفة.

وأعرب كيري عن تقديره لدور الأردن المهم في دعم مساعي تحقيق السلام والاستقرار في الشرق الأوسط، وجهوده الفاعلة في التصدي للفكر الإرهابي ومحاصرة التطرف.

وأكد الأردن أنه عازم على الاستمرار في مواجهة الانتهاكات الإسرائيلية كلما حصلت.

وأكد وزير الخارجية الأردني، ناصر جودة، أن جميع خياراته الدبلوماسية والقانونية متاحة لحماية الحرم القدسي الشريف، تطبيقاً للدور التاريخي للمملكة الأردنية الهاشمية في القدس الشريف، وفقا لمعاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية.