الاستيطان الاسرائيلي "يفاقم" التوترات

10:20

2014-11-13

رام الله - الشروق العربي - أكدت الولايات المتحدة، الأربعاء، على أن إصرار إسرائيل على مواصلة الاستيطان في القدس الشرقية، من شأنه أن يفاقم التوترات مع الفلسطينيين.

وانتقدت واشنطن مجددا حليفها الإسرائيلي، عقب موافقة حكومة بنيامين نتانياهو على خطط لبناء 200 وحدة سكنية استيطانية جديدة في القدس الشرقية.

وتدين أميركا منذ أشهر كل إعلان إسرائيلي لمواصلة الاستيطان، لاسيما في القدس الشرقية التي ضمتها في 1967 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

والأربعاء، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، جنيفر بساكي، "نحن قلقون جدا من هذا القرار وخصوصا بالنظر إلى الوضع المتوتر في القدس".

وذكّرت بـ"الموقف الإجماعي، والذي لا لبس فيه للولايات المتحدة وأعضاء آخرين في الأسرة الدولية المعارضين لمثل هذا البناء في القدس الشرقية".

وأضافت بساكي أن "هذه القرارات" من شأنها "مفاقمة الوضع الصعب على الأرض ولن تسهم في تهدئة التوتر"، وتقوض الجهود الرامية للوصول إلى حل "الدولتين".

وميدانيا، تتواصل أعمال العنف مع إحراق مسجد فجر الأربعاء في الضفة الغربية، وإلقاء قنبلة حارقة على كنيس في بلدة عربية شمال إسرائيل مساء الثلاثاء.

وردا على سؤال بشان إحراق المسجد في الضفة الغربية، أعربت بساكي عن "إدانتها لهذا الهجوم (...)، لأعمال الحقد والاستفزاز غير المبررة ضد أماكن العبادة".

وموجة التصعيد الجديدة ستكون في صلب محادثات وزير الخارجية الاميركي، جون كيري، في عمان مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، والرئيس الفلسطيني محمود عباس.