ليبيا.. العثور على جثث 3 ناشطين مذبوحين في درنة

14:36

2014-11-12

طرابلس- الشروق العربي - لاتزال فصول الأزمة الليبية تتفاعل وسط فوضى عارمة أفرزت العديد من الاشتباكات العنيفة بين الجماعات المتطرفة والجيش الوطني الليبي، خاصة في مدينة بنغازي.

وأسفرت أحدث الاشتباكات عن مقتل جنديين وجرح آخر من القوات الخاصة "الصاعقة" بمعارك مدينة بنغازي، عند محور بوعطني – الليثي.

وفي منطقة عين المارة، أكد مصدر أمني رفيع بوزارة الداخلية، سقوط أربعة جرحى من عناصرها أثناء تصديهم لهجوم مسلح لعناصر قادمة من مدينة درنة، شرق ليبيا، استخدمت فيه الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

كذلك عثر في درنة على جثث ثلاثة ناشطين مذبوحين بعد أن كانوا اختطفوا في وقت سابق من الشهر الجاري إثر نشرهم كتابات عن الحياة في المدينة الواقعة تحت سيطرة ميليشيات متطرفة عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

من جهته، بسط الجيش الليبي سيطرته على مدينة ككلة، غرب ليبيا، ولفتت وحدات تابعة للجيش إلى أن الزحف نحو طرابلس سيكون قريباً.

بدورها، نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية عن مصادر أوروبية وأميركية قولها إن ليبيا بحاجة الآن لقوات حفظ سلام أوروبية، في ظل الأزمات التي تعانيها البلاد، تكون مهمتها حماية الحكومة من الجماعات المسلحة التي تنافسها على زمام الأمور في ليبيا، إضافة إلى مساعدة الحكومة في بناء مؤسسات الدولة.

كما دقت الجنائية الدولية مجدداً ناقوس الخطر، في ظل تفاقم الوضع الأمني والسياسي في البلاد، محذرة ومنددة في الوقت ذاته من انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان، حيث أعلنت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا، أمام مجلس الأمن، أن الأوضاع في ليبيا ازدادت تدهوراً، خصوصا مع موجة الاغتيالات في بنغازي التي طالت الإعلاميين والمحامين.