الحكومة الليبية تتخوف من "مجازر" بطرابلس

14:19

2014-11-12

طرابلس- الشروق العربي - حذرت الحكومة الليبية، الثلاثاء، المجتمع الدولي من احتمال ارتكاب ميليشيات متشددة "مجازر" ضد مدنيين يتظاهرون في العاصمة طرابلس تأييدا للسلطات الشرعية.

وتشهد منطقة فشلوم في طرابلس، التي تخضع لسيطرة مجموعات مسلحة صنفها البرلمان إرهابية، منذ عدة أيام مظاهرات موالية للبرلمان والحكومة ومنددة بالمتشددين.

وقالت الحكومة في بيان إنها "تتابع الحراك الشعبي في طرابلس.." الذي "عبر من خلاله المتظاهرون عن دعمهم الكامل وتأييدهم المطلق للبرلمان المنتخب والحكومة المنبثقة منه".

وأضافت أن "المجموعات المسلحة التي تنضوي تحت ما يسمى بفجر ليبيا، والتي تسيطر على المدينة بقوة السلاح، أبت إلا أن تواجه هذا الحراك الشعبي بكافة وسائل القمع والإرهاب".

وقالت "نلفت نظر المجتمع الدولي إلى ضرورة تدارك الوضع مخافة ارتكاب مجازر ضد المدنيين، عندما تتصاعد هذه التظاهرات وتنتشر في ربوع طرابلس والمدن الأخرى".

يذكر أن المجتمع الدولي يعترف بالبرلمان المنتخب في 26 يونيو الماضي والحكومة برئاسة عبدالله الثني التي تحاول استعادة السيطرة على مناطق خاضعة لسلطة الميليشيات.

وتسيطر على هذه المناطق، ومن بينها طرابلس، الميليشيات المتشددة المتحالفة مع تيارات إسلامية خسرت في الانتخابات النيابية الأخيرة وعمدت إلى تشكيل سلطة موازية.