محمد بن زايد يتكفل بزراعة قلب لطفلة إماراتية في باريس

13:40

2014-11-12

الشروق العربيوجه ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بعلاج فتاة مواطنة تبلغ من العمر 15 عاماً تدعى حمدة عبد الرحمن إبراهيم، من مدينة كلباء في الخارج على نفقته الخاصة، حيث تم نقلها صباح أمس الثلاثاء مع والديها عبر الإسعاف الجوي بطائرة مجهزة برفقة وفد طبي لاستكمال العلاج في فرنسا، والفتاة تعاني من مشاكل صحية في القلب. 

وأكد وكيل وزارة الصحة المساعد، ناصر خليفة البدور لصحيفة الاتحاد أن "الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وجه بسفر الطفلة حمدة على وجه السرعة لتلقي العلاج في باريس على نفقته"، وأضاف أن "هناك اهتماماً من ولي عهد أبوظبي، حيث بادر بالتكفل بعلاج الطفلة وإيجاد قلب بديل لها، ولصغر سنها وسيكون لها الأولوية في الحصول على قلب يتوافق مع حالتها الصحية، مثمناً اهتمام القيادة الرشيدة بأبنائها في سرعة التجاوب وإصدار أوامر بالعلاج في الخارج على وجه السرعة".

وأشار البدور إلى أن "وزير الصحة عبد الرحمن العويس ظل يتابع الحالة منذ عدة أيام في المستشفى".

توقف القلب


ومن جانبه قال المدير التنفيذي لمستشفى القاسمي ورئيس واستشاري مركز القلب والقسطرة الدكتور عارف النورياني إن "الحالة وردت لمستشفى القاسمي محوله من كلباء منذ نحو أسبوع تقريباً وكانت تعاني من ضعف شديد في عضلة القلب وعند وصولها تعرضت لتوقف مفاجئ للقلب مما تطلب إجراء إنعاش للقلب الرئوي بشكل فوري، وهو أمر لم يجد نفعاً بشكل كبير في البداية حيث كانت نسبة ضخ الدم في القلب لا تتعدى 10 %". 

استقرار الحالة


وذكر النورياني: "تابع الفريق الطبي المعني المكون من استشاري القلب والأوعية الدموية والجراحة والتمريض الحالة لحظة بلحظة، حيث تطلب الأمر الاستعانة بالمضخة الخارجية (الصناعية)، التي قامت بدور القلب بعد زرعها في الشرايين الفخذية للساق الأيمن، الأمر الذي أدى لاستقرار حالة الطفلة وتم وضعها في العناية الحرجة في الفترة السابقة".

زراعة القلب


وذكر النورياني: "بعد استمرار الحالة على وضعها تطلب الأمر مركزاً متخصصاً في زراعة القلب للقيام بما هو مطلوب، حيث تم تجهيز الحالة لذلك ومن ثم نقلت عبر الإسعاف الجوي ، برفقة أهلها، للسفر للعلاج في مركز متخصص في باريس، بحيث تتم زراعة قلب لها حال عدم تحسنها في المستقبل".

مركز متخصص
وأشار استشاري مركز القلب والقسطرة بمستشفى الشارقة، إلى أن "مثل هذه الحالات من الممكن أن تكون تعرضت لالتهاب فيروسي تسبب لها في ضعف شديد في دقات القلب ومن ثم تطورت الحالة، وعليه تطلب تسفيرها لمركز متخصص للقيام بما هو مطلوب تجاهها طبياً، حيث لا يوجد مركز متخصص في زراعة القلب بالدولة".