محمد المر: الإمارات صوت عاقل أنقذ العرب من الانهيار

14:42

2014-11-11

الشروق العربي - افتتح محمد أحمد المر، رئيس المجلس الوطني الاتحادي فعاليات الدورة الثالثة لمنتدى بناء الوعي السياسي لطلبة الجامعات، في مقر جامعة الإمارات العربية المتحدة أمس، الذي يركز في دورته هذه على انتخابات المجلس الوطني الاتحادي، كمثال حقيقي على الوعي والمشاركة السياسية في المجتمع الإماراتي، الذي يأتي ضمن الجهود المستمرة لوزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في دعم وتعزيز ثقافة المشاركة السياسية بين فئات المجتمع المختلفة في إطار الخطوات التنفيذية لبرنامج التمكين السياسي الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في عام 2005 كأداة لبلورة وعي سياسي مستنير يخدم من خلاله المواطن وقضاياه الوطنية . 

قال المر في كلمة الافتتاح الذي شهده جمع من القيادات الأكاديمية وطلبة جامعات ومؤسسات الدولة التعليمية إن الآمال معقودة على التجربة الثالثة لانتخابات المجلس الوطني في أن تشهد تطوراً ملموساً تعالج به السلبيات التي ظهرت في التجارب السابقة، مشيراً إلى أن الإمارات باتت اليوم من النماذج القليلة التي استطاعت أن تبرز بتجربة تنموية شملت جميع المجالات، حيث استطاعت حكمة القيادة خلال العقود الأربعة الماضية أن تنجز المنجز العظيم الماثل أمام الجميع اليوم .
وأوضح رئيس المجلس الوطني الاتحادي أن العالم كان يتوقع بعد نهاية الحرب الباردة التي شهدت تنافساً وجودياً بين معسكرين أن تتفرغ الدول لمواجهة تحديات التنمية، إلا أن الحروب والصراعات عادت من جديد، وتصاعدت خلال السنوات الأخيرة لدرجة أن التحديات التي نراها اليوم من صراعات وأوبئة باتت تفزع المتابع السياسي، كما أن عالمنا العربي بعد أن تحركت بعض الشعوب فيه بآمال الانفراج والتطور السياسي والدستوري والاقتصادي منيت بانتكاسات أدت إلى انهيار دول وضرب لكل أشكال التنمية فيها .
وقال إن ما نراه اليوم من بشاعات ألصقت زوراً وبهتاناً بديننا الإسلامي الحنيف أمور مؤلمة للقلب، طبعت صورة سلبية في أذهان الناس عن العرب والمسلمين، حيث أصيب العمل الذي قمنا به لرد الشبهات عن الإسلام والمسلمين في مقتل، وبات يحتاج لجهود وأموال لإعادته للمسار الصحيح، موضحاً أن الإمارات من الأصوات العاقلة القليلة التي تدعم الاعتدال، لكي لا تتفسخ الدول وتنهار، حيث عملت على الحفاظ على كيان الدول العربية ومساندة الضحايا والمشردين فيها من تلك التطورات .
وبين الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في كلمته بمناسبة حفل افتتاح أعمال الدورة الثالثة من "منتدى بناء الوعي السياسي لطلبة الجامعات، التي ألقاها نيابة عنه طارق هلال لوتاه وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، أن عملية بناء الوعي السياسي للأفراد في أي مجتمع مهمة مجتمعية تعتمد على أجهزته ومؤسساته الحكومية والأهلية، بهدف الوصول إلى وعي سياسي إيجابي ومشاركة سياسية فاعلة تتناسب مع خصوصيات هذا المجتمع وموروثاته، وأن الشراكة التي تتم مع المؤسسات التعليمية في إطار عملية تعزيز الوعي السياسي، مثل جامعة الإمارات العربية المتحدة، تنبع من الإيمان المطلق بأهمية التعاون والعمل المشترك مع جميع قطاعات الدولة الرسمية وغير الرسمية لخدمة المجتمع بشرائحه المختلفة .
كما أكد أن تنظيم منتدى سنوي لتعزيز الوعي السياسي بين طلبة الجامعات وتخصيصه في هذا العام، لمناقشة موضوع انتخابات المجلس الوطني الاتحادي، يعد خطوة إيجابية جداً ضمن مسيرة واعدة لتعزيز وعي مختلف فئات المجتمع الإماراتي بأهمية المشاركة السياسية، والتي تتجلى بأبهى صورها في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي .تحدث في الافتتاح الدكتور علي راشد النعيمي، مدير جامعة الإمارات العربية الذي نقل تحيات الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الأعلى للجامعة للحضور والمشاركين . وقال إن الامارات لديها منجز سياسي يجب أن نفتخر ونعتز به وهو الوحيد الذي أستطاع أن يصمد عربياً، وكان بناء النظام الاتحادي يشكل معضلة أدت إلى فشل كل التجارب ما عدا تجربة الامارات .
وأضاف: استطعنا أن نحقق نجاحاً متميزاً ونرسخ التجربة الوحدوية الوحيدة في العالم العربي لنقدم للعالم تجربة نظام وحدوي غير مسبوق، وطالب طلبة الجامعة بالثقة في النظام والامساك بزمام المبادرة، للوصول إلى تنمية سياسية متوازنة تتناسب مع خصوصيتنا من خلال التفاعل مع انتخابات المجلس الوطني القادمة بجدية وحماس، متمنياً أن تشارك المرأة بفعالية ويكون لها تمثيل أكبر في مقاعد المجلس .
وقال النعيمي في ختام كلمته إن الامارات أصبحت حلم الآخرين والنموذج الذي يتمنون الوصول اليه .

جلسات ونقاشات

تميزت موضوعات المنتدى في دورته الثالثة بارتباطها ارتباطاً وثيقاً بأهدافه المرسومة، إذ تناولت أعمال المنتدى في دورته الثالثة موضوع انتخابات المجلس الوطني الاتحادي ،2015 حيث تناولت الجلسة الأولى موضوع: "انتخابات المجلس الوطني الاتحادي وأطر تنظيم الحملات الانتخابية"، والتي تحدث فيها كل من: مروان بن غليطة عضو المجلس الوطني الاتحادي، ومنصور بن نصار من ديوان صاحب السمو حاكم الشارقة، ومحمد جمعة السويدي من اللجنة العليا للتشريعات بإمارة دبي . وتولى إدارتها الدكتور سيف المحروقي من قسم العلوم السياسية بجامعة الإمارات .

تكريم الفائزين

عقب حفل الافتتاح تم تكريم الطلبة الفائزين في المسابقة البحثية لطلبة الجامعات التي أطلقتها الوزارة في المنتدى الثاني في عام 2013 حول موضوع "الوعي السياسي والمشاركة السياسية في المجتمع الإماراتي"، وسلم رئيس المجلس الوطني الاتحادي الجوائز إلى الفائزين وهم: شيخة عوض الأحبابي من قسم العلوم السياسية بجامعة الإمارات وفاطمة علي المزروعي من كلية القانون بجامعة الإمارات ومهرة سهيل العامري من كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة الإمارات .