داخلية مصر لداعش وبيت المقدس: لن تقووا على مواجهتنا

00:27

2014-11-11

القاهرة - الشروق العربي - أكد اللواء هاني عبد اللطيف، المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية المصرية، أن إعلان تنظيم "أنصار بيت المقدس" مبايعته لـ"داعش" لن يحدث فارقاً كبيراً في محاربة مصر للإرهاب.

وقال في تصريحات خاصة إن "داعش وأنصار بيت المقدس والفرقان مسميات لمجموعات من المرتزقة تستخدمها أجهزة مخابرات دولية، لتنفيذ مخطط دولي ضخم ما زال قائماً، كما أنها جماعات تتخذ الدين ستارا لممارسة عملياتها الإرهابية لحساب جهات وقوى إقليمية ودولية بهدف تشتيت أجهزة الأمن وإرباك العملية السياسية وهو لن يحدث في ظل يقظة الأجهزة الأمنية المصرية وعلمها مسبقا بمثل هذه المخططات".

وأوضح المتحدث أن "المواجهة مع هذه التنظيمات تتم وفق خطة أمنية ممنهجة وعملية قائمة على مواجهة شاملة للإرهاب بتعريفه الدولي وتفكيك بنيته التحتية والتمويلية والفكرية ومنع تدفق الأموال والأسلحة والإمدادات اللوجسيتية لعناصره".

وأشار إلى أن "أجهزة الأمن نجحت في تصفية الكثير من كوارد أنصار بيت المقدس وغيرها من التنظيمات الإرهابية في البلاد، وسيكون مصير داعش مثلها لو فكرت في الوصول إلى مصر، وهو أمر مستبعد لأسباب كثيرة منها الطبيعة الجغرافية وقوة الجيش المصري وأجهزة الأمن المصرية".

واعتبر عبد اللطيف أنه "من السذاجة الأمنية أن يتصور البعض أن ارتباط داعش ببيت المقدس أمر مفاجئ وجديد بينما هو أمر متوقع لكونها جميعا تنظيمات إرهابية خاضعة لإطار تنظيمي واحد نعرف جيدا كمسؤولين أمنيين من ورائه وما هي أهدافهم وطبيعة عملياتهم، ونحن نفاجئهم من حين لآخر بإجهاض كل هذه التحركات والخطط".

وتوعد عبد اللطيف "داعش" وغيرها من التنظيمات الإرهابية بـ"مصير مؤلم"، مؤكداً أنها "لن تجرؤ على المساس بأمن مصر ولن تقوى على مواجهة أجهزة الأمن المصرية ذات القدرات العالية والاحترافية".

وأوضح أن "لجوء هذه العناصر إلى مثل تلك البيانات يأتي من منطلق العامل النفسي والحرب الإعلامية، خاصة عقب اتخاذ الدولة إجراءات قوية لمكافحة الإرهاب". وأضاف أن "استجابة أهالي رفح لإخلاء الشريط الحدودي ضيقت الخناق على العناصر التكفيرية والإرهابية وأفقدتها صوابها، ما اضطرها إلى إصدار مثل تلك البيانات في محاولة يائسة للتأثير على المعنويات".

وكانت جماعة "أنصار بيت المقدس" في مصر قد أعلنت، اليوم الاثنين، انضمامها إلى "داعش" ومبايعة أبوبكر البغدادي.

وقالت في كلمة مسجلة صوتياً أذيعت في صفحة على "تويتر" تنشر الجماعة بياناتها فيها: "القسم الإعلامي لجماعة أنصار بيت المقدس يقدم كلمة صوتية بمبايعة ما يسمى خليفة المسلمين أبوبكر البغدادي وانضمامها إلى داعش".

وكانت مصادر أمنية قد أكدت أن "أنصار بيت المقدس" مهدت للإعلان عن بيعتها لزعيم "داعش" خلال الفترة الماضية، حيث حرصت خلال بياناتها الأخيرة إلى إدراج إشارات تشير إلى هذا الأمر، مثل الاستشهاد بمقاطع صوتية لأبى محمد العدناني الناطق باسم "داعش" بالإضافة إلى استخدام أناشيد جهادية صادرة عن مؤسسات إعلامية تابعة للتنظيم.