الاتحاد الأوروبي يجدد العقوبات ضد إيران

14:23

2014-11-10

بروكسل- الشروق العربي - جدد الاتحاد الأوروبي حزمة العقوبات ضد إيران، والتي شملت مؤسسات ومسؤولين حكوميين ورجال أعمال متورطين في دعم البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل.

وصادقت وزارات الخزانة والمالية في دول الاتحاد الأوروبي، السبت، على قائمة العقوبات التي تضمنت كلا من "بنك سينا، وجامعة شريف، وشركة سورينت، ورجل الأعمال المقرب من الحرس الثوري الإيراني بابك زنجاني".

ووفقاً للقرار تم تجميد أرصدة هذه المؤسسات وفرض حظر على دخول رؤسائها إلى دول الاتحاد الأوروبي وذلك لاتهامهم بـ"دعم البرنامج النووي الإيراني المثير للشكوك".

ويفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات واسعة ضد إيران بلغت ذروتها عام 2012 وشملت أرصدة 433 كياناً ومؤسسة، إضافة إلى 113 شخصاً.

من جهتها أدانت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية، مرضية أفخم، الحظر الجديد الذي فرضه الاتحاد الأوروبي على المؤسسات الإيرانية، واصفة إياه بأنه "إصرار غير طبيعي وإجراء مثير للتساؤل".

ووفقاً لوكالة "فارس" للأنباء فإن أفخم رأت أنه "في ظل استمرار المفاوضات النووية والمساعي الجارية للتوصل لاتفاق مقبول من قبل أطراف المباحثات، فإن هذه الإجراءات تتعارض مع سير المفاوضات وتعهدات الجانب المقابل".

ووفقاً للوكالة فإن السفارة الإيرانية في بروكسل قدمت احتجاجاً لدى الجهات المعنية في الاتحاد الأوروبي على هذا الإجراء.

ومازالت قضية العقوبات من أهم النقاط الخلافية في المحادثات النووية بين إيران والغرب، والتي يدور الجدل حولها خلال المفاوضات التي تتواصل في مسقط خلال يومي 9 و10 نوفمبر بين وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، ونظيره الأميركي جون كيري، ومبعوثة الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، والتي انتهت الجولة أولى منها الأحد.