الاتحاد الأوروبي يطالب بتهدئة الأوضاع في القدس

09:41

2014-11-08

بروكسل- الشروق العربي - قام الآلاف من الفلسطينيين في مخيم شعفاط في القدس المحتلة بجنازة وهمية لابراهيم العكاري الذي قتل بعد التطورات الأمنية التي شهدتها المدينة.

هذه التطورات تتزامن مع زيارة وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موريغيني التي انتقدت سياسة الاستيطان الإسرائيلية وطالبت بتهدئة الأوضاع في القدس.

في ظل استمرار اشتعال الأوضاع في القدس المحتلة زارت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي إسرائيل لأول مرة مطالبة بالعمل لإقامة الدولة الفلسطينية ومحذرة من استمرار العنف.

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو قال "القدس هي موضوع حساس ونتعامل معها بحساسية لكن هذه عاصمتنا، وكونها كذلك هي ليست مستوطنة والجميع يعلم أنها ستبقي جزءا من إسرائيل في أية تسوية سلمية".

من جانبها قالت ممثلة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا مورغيني "التوتر المتصاعد في القدس يخلق خطرا يتمثل بأنه إذا لم نتحرك قدما في المسار السياسي، فإننا سنعود إلى العنف".

وعلى الأرض فرضت إسرائيل طوقا أمنيا خانقا على القدس المحتلة مستعينة بوحدات إضافية من الجيش والشرطة ومنعت حركة المركبات وفرضت قيودا على دخول المصلين إلى المسجد الأقصى.

وقال مواطن مقدسي "هذه الجمعة الخامسة على التوالي التي نمنع فيها من الصلاة في الأقصى بحجة منع المواجهات وهذه حجج واهية".

واندلعت الجمعة مواجهات عنيفة في مخيم شعفاط في القدس المحتلة بين جنود الاحتلال وشبان فلسطينيين استعملت خلالها الشرطة الإسرائيلية القنابل المسيلة للدموع و قنابل صوتية.