أحمد بن محمد بن راشد: محمد بن راشد ومحمد بن زايد نموذجان متفردان في خدمة الإمارات

01:09

2014-11-08

الشروق العربياستكمل سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية إجراءات الانضمام للخدمة العسكرية في معسكر آل نهيان بأبوظبي ظهر أمس مع كون سموه ضمن الفئة العمرية التي طالبتهم هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية باستكمال إجراءات التسجيل تلبية لقانون الخدمة الوطنية والاحتياطية الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تعزيزاً لأمن وسلامة الوطن وحماية لترابه وصيانة لمكتسباته .
وقال سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم عقب الانتهاء من إجراءات التسجيل: "لا شك أن الانضمام إلى الخدمة الوطنية وسام نحمله على صدورنا، وهو شرف قبل أن يكون واجباً علينا القيام به، ولابد من تلبية نداء الوطن وفق ما أقره قانون الخدمة الوطنية والاحتياطية الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، والذي يشمل الفئة العمرية المحددة من 18 إلى 30 عاماً، ويسعدني اليوم انضمامي إلى هذه الدورة واعتبر نفسي محظوظاً بنيل هذا الشرف"، مؤكداً سموه أنه في ميادين الشرف والرجولة والبطولة لا توجد ألقاب أو أسماء أو مناصب بل تضحية وفداء وبذل وعطاء" .
وأضاف سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة يمثلان نموذجين وطنيين متفردين لكافة أبناء الإمارات في خدمة الوطن في الميدانين العسكري والمدني وفي الجمع بين صناعة المنجزات وحماية المكتسبات وفي صنع القادة العسكريين وتخريج القادة المدنيين الحكوميين ليضربا بذلك مثالاً لجميع أبناء الإمارات في تسخير حياتهم لبناء هذا الوطن وترسيخ أركانه في كافة الميادين .
وأكد سمو الشيخ أحمد بن محمد أن الانضمام إلى الخدمة الوطنية يحمل العديد من الفوائد للشباب لما تغرسه في نفوسهم من ترسيخ لقيم الولاء والانتماء والتضحية وتحمل المسؤولية وتقدير قيمة الوقت، حيث وجه سموه الدعوة إلى الشباب الإماراتي لوضع تلك الحقائق نصب أعينهم، وأن يبادروا إلى تلبية نداء الواجب بالانضمام إلى صفوف الخدمة الوطنية، مبتهلاً سموه إلى المولى عز وجل أن يوفقه وإياهم وجميع أبناء الإمارات في تأكيد عزة ورفعة وطننا الغالي .
وعبر سموه عن فخره واعتزازه بجميع شباب وبنات الإمارات الذين انضموا لمسيرة الشرف ولبوا نداء الوطن وانضموا لميادين البطولة والتضحية والشرف، مشيراً سموه إلى أن كل أبناء الإمارات هم فداء لهذا الوطن الذي أعطى لهم الكثير وعلمهم الكثير وملأ صدورهم فخراً بمنجزاته وقلوبهم تفانياً وحباً لخدمته .
وأكد سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم أن ما شاهده أثناء استكماله لإجراءات التسجيل في الخدمة الوطنية وما تابعه قبل ذلك من إقبال وحماسة ومسارعة من أبناء الإمارات هو شيء يبعث على الفخر ويرسل رسالة لقادة الإمارات بأن غرسهم قد نما وأثمر، وسعيهم لبناء إنسان الإمارات قد أينع وأزهر، وأن أجيال الإمارات على العهد باقية ولمنجزات الاتحاد ستبقى وفية وحافظة .