تغييرات في قيادة حركة نداء تونس

17:01

2016-02-28

تونس-الشروق العربي- تعمل حركة نداء تونس على إعادة ترتيب بيتها الداخلي وإبعاد عناصر التأزيم عن مراكز القيادة في محاولة لامتصاص غضب العشرات من كوادر الحركة، ووقف سيل الاستقالات.

ومن بين الخطوات التي عمدت إليها الحركة إبعاد حافظ قائد السبسي، نجل الرئيس التونسي، عن رئاسة الهيئة السياسية، والذي سيكتفي بالإشراف على الإدارة التنفيذية لها، وتعيين القيادي رضا بلحاج لهذا المنصب.

وأثار تولي حافظ قائد السبسي لمنصبي رئاسة الهيئة السياسية والإدارة التنفيذية غضبا كبيرا داخل نداء تونس، حيث اعتبرها كثيرون خطوة من الرئيس الباجي قائد السبسي لتوريث نجله الحركة.

غير أن الرئيس قائد السبسي نفى ذلك وصرح بأنه أوصى ابنه حافظ بالابتعاد عن قيادة النداء.

وأكد رضا بلحاج لإذاعة “موزاييك” المحلية إثر تعيينه رئيسا للهيئة السياسية في أعقاب اجتماع لها الجمعة أن الهيئة قررت تشكيل لجنة مكونة من أعضاء من خارجها للإشراف على الإعداد للمؤتمر القادم للحزب.

ويبدو أن الرئيس الباجي قائد السبسي كان خلف اختيار بلحاج للمنصب الجديد، وأن القرار متخذ منذ أن قدّم بلحاج استقالته من منصب رئيس الديوان الرئاسي.

وشهدت حركة نداء تونس خلال الفترة الماضية موجة استقالات وانشقاقا كبيرة، أديا إلى فقدان الحزب الأغلبية البرلمانية لصالح حركة النهضة الإسلامية.

ويرجّح سياسيون أن يلقى تعيين رضا بلحاج على رأس قيادة النداء ترحيبا لا فقط من قبل قيادات النداء وكوادره وقواعده وإنما أيضا من قبل عدد من الأحزاب السياسية لكون التعيين قطع مع مسألة التوريث.

وينتظر أن يعقد رضا بلحاج خلال الأيام القليلة القادمة اجتماعات مع عدد من القيادات الغاضبة في مسعى إلى إقناعها بأن أزمة النداء انتهت بعد استبعاد حافظ قائد السبسي من قيادة الحزب والاكتفاء بمهمة مدير تنفيذي.

وخلال اجتماع الهيئة السياسية الذي حضره عدد من نواب النداء بالبرلمان تم الإقرار بأهمية تواجد كل من رضا بلحاج وحافظ قائد السبسي في الحزب ووضع حدّ للخلافات بينهما على قيادة النداء.

وفي أعقاب الإعلان عن القيادة الجديدة، قال مراقبون إن الهيئة السياسية توصلت إلى اتفاق حول إنهاء الأزمة التي تعصف بالحزب منذ أشهر وذلك من خلال إعادة توزيع للمهام قلصت من صلاحيات حافظ قائد السبسي مقابل صلاحيات أكبر وأهم لرضا بلحاج.

ويعدّ رضا بلحاج، المقرب من الرئيس التونسي، من أبرز قيادات نداء تونس التي رفضت مسألة التوريث باعتبارها تتنافى مع الخيار الديمقراطي وهو موقف غالبية الندائيين.

ورضا بلحاج عضو مؤسس لنداء تونس وشغل عدة مناصب حكومية منها وزير دولة لدى رئيس الحكومة وكاتب عام للحكومة ووزير معتمد لدى رئيس الحكومة خلال عام 2011 ومدير ديوان رئيس الجمهورية ومنصب مدير الديوان الرئاسي العام 2015 قبل أن يستقيل.