اشتباكات عند سجن عوفر مع الشرطة الإسرائيلية

16:47

2014-11-06

القدس- الشروق العربي - وقعت اشتباكات بين فلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية، الخميس،بالقرب من سجن عوفر غربي رام الله، بعد انطلاق مسيرة من طلبة جامعة بير زيت باتجاه بوابة السجن غربي رام الله للتعبير عن غضبهم لما يجري في الأقصى من اقتحامات مستمرة للمستوطنين والتصعيد الإسرائيلي في المدينة المقدسة.

وأطلقت الشرطة الإسرائيلية قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المسيرة لتفريقها.

وتجمع المئات من طلبة جامعة بير زيت بالضفة الغربية، الخميس، داخل حرم الجامعة منظمين وقفة احتجاجية على الانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس والمسجد الأقصى، إذ تأتي الوقفة الاحتجاجية ضمن اعتصام دعت له الحركات الطلابية على اختلاف انتماءاتهم.

تعزيزات أمنية في القدس 

إلى ذلك، عززت قوات الأمن الإسرائيلية الإجراءات الأمنية في القدس بعد يوم من هجوم بسيارة يقودها فلسطيني في القدس صدم فيها عددا من المارة الإسرائيليين، مما أدى إلى مقتل شرطي من حرس الحدود الإسرائيلي.

وبدأت قوى الأمن الإسرائيلية، صباح الخميس، بوضع مكعبات أسمنتية في مواقف القطار الخفيف في القدس.

من جانب آخر، قال رئيس الهيئة الإسلامية العليا وخطيب المسجد الأقصى، الشيخ عكرمة صبري، إنه لا فائدة من اللجوء إلى مجلس الأمن وعلينا الوقوف أمام إسرائيل بأنفسنا، مشيرا إلى ضرورة اتخاذ خطوات سياسية لوقف الاعتداءات الإسرائيلية بحق الأقصى.

وأضاف رئيس الهيئة الإسلامية العليا لـ"سكاي نيوز عربية" أن استفزازات إسرائيل سبب التوتر بالقدس، وأن التوتر لا يزال قائما في محيط المسجد الأقصى لأن السلطات الإسرائيلية تريد أن تثبت أنها قادرة على إدارة مدينة القدس.

 

 

وأشار إلى أنه تم منع المسلمين بشكل كامل، الأربعاء، من دخول المسجد الأقصى، بينما شدد على أن نساء القدس يدافعن بشرف عن المسجد الأقصى.

وأوضح صبري أن الهيئة أعدت برنامجا أسبوعيا لشد الرحال بحيث يشارك المواطنين من أحياء القدس على مدار الأسبوع ليكون المسجد عامرا بأهله.

وبين أنه لا يتم التنسيق مع السلطة الفلسطينية لأن اتفاقية أوسلوا منعت السلطة من التدخل في موضوع القدس، وأن الموضوع مرتبط بالأردن.