عبدالله بن زايد: آن الأوان لوقف العدوان الإسرائيلي في القدس

13:57

2014-11-06

الشروق العربيعبر وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، عن خشيته من أن الممارسات الإسرائيلية في القدس، وخاصة انتهاك حرمة المسجد الأقصى قد تؤدي إلى انتفاضة ثالثة.

وقال الشيخ عبدالله بن زايد خلال اجتماعه اليوم الثلاثاء، في مكتبه، بديوان عام وزارة الخارجية بعدد من سفراء الدول الأعضاء في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، إنه آن الأوان لوقف العنف الإسرائيلي في القدس، وعلينا جميعاً أن نعمل بكل الوسائل من أجل ذلك.

وأضاف الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان "من المهم جداً أن نجتمع معكم اليوم لننقل لكم قلقنا العميق من التطورات الأخيرة، والتي تتمثل في انتهاك قوات الاحتلال الإسرائيلي حرمة المسجد الأقصى"، مؤكداً أن دولة الإمارات جزء من التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب والتطرف في العالم، ولكن ما تقوم به إسرائيل من قتل وتشريد للآمنين يصعب من مهمتنا، في توفير منطقة آمنة.

ودعا الولايات المتحدة والمجتمع الدولي إلى الضغط على إسرائيل، لوقف العنف والقتل في القدس، محذراً مرة أخرى، من تداعيات الممارسات الإسرائيلية القمعية والاستفزازية فيها.

وأضاف وزير الخارجية "إننا نتفهم أن إسرائيل تستخدم ذاكرة المحرقة كسلاح للضغط على أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، ولكن هذا لا يبرر على الإطلاق ما تقوم به إسرائيل، في القدس".

وقال مخاطباً سفراء الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي: "إن السلام في الشرق الأوسط لن يتحقق دون حل الدولتين، وتنفيذ إسرائيل لقرارات الأمم المتحدة بشأن الأراضي المحتلة والقدس".

وحضر الاجتماع مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية أحمد عبدالرحمن الجرمن، ومساعد وزير الخارجية لشؤون المنظمات الدولية الدكتور طارق أحمد الهيدان.

كما حضره سفراء كل من الصين وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وروسيا والأرجنتين وأستراليا ولوكسمبرج وشيلي والأردن ونيجيريا وكوريا وأنغولا وماليزيا وفنزويلا ونيوزيلندا وإسبانيا.