ثاني حادثة دهش في الأراضي الفلسطينية خلال 24 ساعة

03:03

2014-11-06

القدس - الشروق العربي - أفادت مصادر مطلعة بأن سيارة تحمل لوحة فلسطينية دهست، ليل الأربعاء-الخميس، ثلاثة جنود إسرائيليين بالقرب من مدخل مخيم العروب شمال الخليل بالضفة الغربية، في ثاني حادث دهس في الأراضي الفلسطينية خلال 24 ساعة والثالث في غضون بضعة أيام.

وأوضح مسؤول بخدمة الإسعاف الإسرائيلية أن الجرحى الثلاثة يتلقون العلاج في الموقع وأحدهم في حالة خطيرة.

ومن جهتها، قالت مصادر إسرائيلية إن منفذ الهجوم لاذ بالفرار، وتقوم قوات من الجيش الإسرائيلي بعملية تمشيط بحثا عن المنفذ.

ووقع الحادث قرب مخيم العروب للاجئين في جنوب الضفة الغربية قرب مجمع غوش عتصيون الاستيطاني.

وكانت مدينة القدس قد شهدت، أمس الأربعاء، عملية دهس أخرى أسفرت عن مقتل إسرائيليين اثنين، وإصابة 13 آخرين، بالإضافة إلى مقتل سائق حافلة فلسطيني أثناء مواجهة مع الشرطة، بحسب ما أكدت مصادر إسرائيلية.

وعملية الدهس في القدس قام بها الشاب إبراهيم العكاري، وهو فلسطيني من شعفاط. وأدت إلى مقتل جندي إسرائيلي وأصابت 8 إسرائيليين توفي أحدهم متأثراً بجروحه، فيما اغتات قوات الاحتلال الإسرائيلي منفذ الهجوم.

وأغلقت إسرائيل حي الشيخ جراح في القدس الشرقية، فيما حملت إسرائيل حركة "حماس" المسؤولية عن الهجوم بالسيارة الذي استهدف عدداً من الإسرائيليين في شارع رقم واحد بحي الشيخ جراح في القدس الشرقية.

وفي الآونة الأخيرة تكررت هجمات فلسطينيين بسيارات على إسرائيليين في القدس الشرقية.

من جانبه، قال وزير الأمن الإسرائيلي، يتسحاك اهرونوفيتش، أن من بين المصابين "هناك ضباط ومواطنين.. نحن نبارك ردة الفعل السريعة للشرطي في حرس الحدود الذي قتل منفذ العملية.. وسنواصل الحفاظ على القدس ولكننا لن نتمكن من منع كل عملية ونحاول إعادة الهدوء.. قدمت توصية لرئيس الوزراء بهدم بيوت جميع المخربين المتورطين في عمليات كهذه".

أما القائد الأعلي للشرطة الإسرائيلية، يوحنان دنينو، فتوعد قائلاً: "لن نتهاون في أمن القدس.. هذه العملية الثانية التي تحصل في مسار القطار ونحن نفحص إمكانيات منع هذه العمليات".

وجاءت العملية بعد صباح مشتعل اقتحمت فيه قوات الاحتلال المسجد الأقصى لتصل المسجد القبلي في سابقة خطيرة وأطلقت الأعيرة المطاطية باتجاه المصلين مخلفة عشرات الإصابات.