كينيا.. مقتل إمام معارض لحركة الشباب

16:09

2014-11-05

دبي- الشروق العربي - أطلق مسلحون النار على إمام كيني معروف بمواقفه المعتدلة ومعارضته متمردي حركة الشباب المتشددة في الصومال، وأردوه في مدينة مومباسا الساحلية، كما اعلن مصدر في الشرطة، الأربعاء.

وأضافت الشرطة أن هذه الجريمة أضافت اسما جديدا إلى لائحة الأئمة المتطرفين أو المعتدلين الذين قتلوا في ثاني مدينة كينية.

فقد قتل سليم بركات موارنجي في وقت متأخر، الثلاثاء، بعيد مغادرته مسجد بلال في جنوب المدينة.

وقال قائد شرطة مومباسا، روبرت كيتور، إن "مسلحين على دراجة نارية خففوا من سرعتهم وأطلقوا النار عليهم ولاذوا بالفرار".

وأضاف أن "الشرطة فتحت تحقيقا وبدأت عملية مطاردة للقبض على القتلة".

وأوضح قاسم بكري، أحد أقرباء القتيل، أن الإمام تلقى تهديدات بالقتل.

وقال: "كان أشخاص يتصلون به ويقولون له إنهم يبحثون عنه لقتله، لكنه كان إماما يحب السلام ودائما ما كان ينادي بالسلام".

وقد اغتيل عدد كبير من الدعاة المسلمين في السنوات الأخيرة على الساحل الكيني الذي تسكنه أكثرية من المسلمين في بلد يشكل المسيحيون 80% من سكانه.