حماس ترفض مقترحات الامم المتحدة بشأن اعادة الاعمار واسرائيل تواصل مخططاتها الاستيطانية

15:19

2014-11-05

غزة - الشروق العربي - مسعد المهموم - أعلنت حركة حماس، مساء اامس الثلاثاء، رفضها لآليات هيئة الأمم المتحدة لإعادة إعمار قطاع غزة، واعتبرتها خضوعا أمميا للشروط الإسرائيلية.

وقال المتحدث باسم حركة حماس، د. سامي أبو زهري، في بيان له، إن تصريحات مدير الأنروا بأن آلية الأمم المتحدة للإعمار ممتاز تجافي الحقيقة.

ووصف هذه الآليات بأنها سيئة وتحول دون أي إعمار حقيقي لقطاع غزة، كما أنها تمثل حصارا إضافيا للقطاع.

وقال أبو زهري إن حماس تعلن رفضها لهذه الآليات، واعتبرها "خضوعا أمميا للشروط الإسرائيلية".

ودعت الحركة إلى بدء الإعمار الحقيقي والسريع للقطاع دون الخضوع لأية شروط إسرائيلية.

تجدر الإشارة إلى أن عضو المكتب السياسي لحركة حماس، موسى أبو مرزوق، كان قد صرح الأحد أن حماس لم توافق على خطة الأمم المتحدة المتعلقة بإدخال مواد البناء إلى قطاع غزة.

وقال في تصريح نشره على موقع التواصل الاجتماعي إن "خطة روبرت سيري، مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط، لم تعرض إطلاقا على حماس بأي صورة من الصور، ولم يصدر أي موافقة من أي مسؤول في الحركة على هذه الخطة، وسنعمل مع كل القوى السياسية والمجتمعية في غزة على تعديلها وإصلاح الأخطاء التي بها".

وكان سيري، قد أعلن في 16 أيلول (سبتمبر) الماضي، أن منظمة الأمم المتحدة توسطت في اتفاق بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، لإدخال مواد البناء إلى قطاع غزة، يشتمل على آلية لمراقبة ضمان عدم استخدام مواد البناء التي سيتم توريدها إلى القطاع لأغراض أخرى بخلاف عملية الإعمار. وبحسب مصادر دبلوماسية إسرائيلية وغربية، فإن خطة سيري، تشمل نشر مئات المفتشين الدوليين لمراقبة إعادة الإعمار

وفي سياق منفصل تواصل اسرائيل في مخططاتها الاستيطانية في القدس الشرقية حيث صادقت ما تسمى اللجنة المحلية للتخطيط والبناء في القدس أمس على بناء 278 وحدات استيطانية، استكمالا لما صادقت عليه ببناء 500 وحدة استيطانية .

وبحسب ما نشر موقع "والاه" العبري اليوم الاربعاء فأن الحديث يدور عن بناء 216 وحدة استيطانية في مستوطنة "رموت" الواقعة شرقي الخط الأخضر في القدس، وكذلك بناء 62 وحدة استيطانية في مستوطنة "جبل أبو غنيم" جنوب مدينة القدس ، وسبق وقررت اسرائيل بناء 500 وحدة استيطانية الأحد الماضي في مستوطنة "رمات شلومو" ، وستشرع اسرائيل بشق طريق جديد التي ستكون على حساب الأراضي التابعة للفلسطينيين لهذه المستوطنة بعد المصادقة على البناء الاستيطاني الجديد .

وذكرت مصادر اسرائيلية مقربة من الحكومة الاسرائيلية بأنها تستعد للمصادقة على العديد من مشاريع البناء الاستيطانية في القدس الشرقية، ردا على ما وصفه الهجوم الدبلوماسي الذي تقوم به السلطة الفلسطينية ضد اسرائيل في العالم، وكذلك على توجهها الى منظمات الأمم المتحدة والانضمام لها ، وسيرى الفلسطينيون قريبا العديد من مشاريع البناء الاستيطاني في القدس الشرقية .