"تيكي تاكا" برشلونة في مرحلة المعاناة

12:54

2014-11-05

الشروق العربيبين الإصابات وسوء الأداء والخسائر، تكبدت إمبراطورية خط الوسط في برشلونة الإسباني خسائر عديدة في الآونة الأخيرة بعدما كانت القوة الضاربة لنجاحاته في السنوات العشر الماضية، إذ بات أسلوب اللعب "تيكي تاكا" في مرحلة حرجة.

فالثلاثي تشافي هرنانديز وأندريس إنييستا وسيرغيو بوسكيتس استطاعوا صنع نجاحات وسط برشلونة، والمنتخب الإسباني من خلال أسلوب اللعب "تيكي تاكا" الذي اشتهر في عهد المدرب بيب غوارديولا.

وكانت إحدى نتائج أسلوب اللعب القبض بقوة على الكرة وتدويرها بسرعة على الأرض بين لاعبي الفريق، لكن عام 2014 كان المنعطف الكبير، إذ لم يحرز برشلونة أي لقب كبير وخرج أبطال العالم من باب الدور الأول الخلفي في مونديال 2014.

ومنذ ذاك الوقت، أصبح تشافي (34 عاما) يكتفي بلعب دور البديل في برشلونة، وعانى بوسكيتش (26 عاما) من بعض الإصابات، فيما فرملت إصابة في ربلة الساق إنييستا (30 عاما)  وستحرمه، الأربعاء، من مواجهة أياكس أمستردام الهولندي في دوري أبطال أوروبا، إذ يبحث فريقه عن ضمان التأهل إلى دور الـ16.

وخلال 13 مباراة رسمية هذا الموسم، لم يشارك الثلاثي الذي التصق ببعضه لسنوات، أكثر من مرتين سويا، وبرغم صعود مستوى تشافي وإنبيستا قبل الكلاسيكو الأخير ضد ريال، إلا أن أداءهما كان بعيدا عن الماضي في برنابيو، فخسرا 1-3، وأصيب الثاني.

من جانبها، لخصت صحيفة "إل موندو ديبورتيفو" الكتالونية المشهد وقالت: "لسنوات طويلة افتخر برشلونة بامتلاك أفضل خط وسط في العالم. لكن الوسط الذي أدهش العالم وصل إلى نقطة التشبع".

محاولات تدعيم الصفوف

وفي الصيف الماضي، انضم الكرواتي إيفان راكيتيتش (26 عاما) من إشبيلية الإسباني والبرازيلي رافينيا ألكانتارا (21 عاما) عائدا من إعارة إلى سلتا فيغو لتقوية وسط الملعب.

لكن راكيتيتش لا يمتلك مواصفات تشافي، في وقت يمرر الكتالوني ويبحث عن التمريرة الأخيرة، يمتاز الكرواتي بقدرته على الاختراق وقوته الجسدية وهو قادر على التسديد السريع من مسافات بعيدة، أما رافينيا الذي نشأ في النادي، فيبدو رقيقا على غرار سيرغي روبرتو (22 عاما) الذي عجز عن فرض نفسه أيضا.

لكن امتلاك الكرة ليس كل شيء، كما أثبتت الخسائر أمام باريس سان جرمان الفرنسي (2-3) في دوري أبطال أوروبا، وريال مدريد وفيغو في الدوري.