صحف الإمارات: ايجارات برج "محمد بن راشد" تصل إلى 350 ألف درهم

14:26

2014-11-04

الشروق العربيبدأت شركة الدار العقارية اليوم الثلاثاء تأجير 474 وحدة سكنية في برج "محمد بن راشد"، وبأسعار ستبدأ بـ100ألف وتصل إلى 350 ألف درهم، فيما وضعت بلدية دبي أجهزة مراقبة على الأبراج المرتفعة، بهدف رصد قوة الزلازل وتجنب إخلاء السكان دون حاجة، ومن جانبها كشفت هيئة الطرق والمواصلات أن تعرفة التنقل بترام دبي تبلغ 3 دراهم فقط، في حين أعلن المندوب الدائم لدولة الإمارات لدى المقر الأوروبي للأمم المتحدة أن الدولة حققت السبق ودخلت عصر المدن الذكية بامتياز، وفق ما ورد في الصحف المحلية اليوم الثلاثاء.

كدت صحيفة الاتحاد، أن "شركة الدار العقارية بدأت اليوم الثلاثاء، طرح وحدات برج محمد بن راشد بالمركز التجاري العالمي، للإيجار، وفقاً للرئيس التنفيذي للشركة محمد المبارك ، والذي أوضح أن أسعار التأجير بالبرج، الذي يضم 474 وحدة سكنية، تتراوح بين 100 ألف درهم للشقة المؤلفة من غرفة واحدة، و350 ألف درهم للـ "بنتهاوس".

وقال المبارك إن "مساحة البرج تبلغ 80 ألف متر مربع، وصممته شركة الهندسة المعمارية "فوستر آند بارتنرز"، وتتميّز الوحدات السكنية فيه بتشطيباتها الممتازة والحديثة ذات الجودة العالية".

برج محمد بن راشد
وأشار المبارك إلى تخصيص 622 موقفاً للسيارات لسكان البرج السكني، وذلك بخلاف المواقف المخصصة للمول – المركز التجاري العالمي، والمتاحة لجميع زوار المول والسوق المركزي.

وأضاف المبارك: "خصصت الدار شققاً جاهزة للاطلاع عليها من جانب المستأجرين، وذلك بالطابقين 69 و70 من البرج، وبما يساعد العملاء على الاستعانة بأفكار عديدة لطرق تأثيث وحداتهم الجديدة في البرج السكني".

من جانب آخر، أشار المبارك إلى تأجير أكثر من 98% من المساحات التجارية بالمول - المركز التجاري العالمي، والذي يمتد على مساحة 60 ألف متر مربع، ويحتضن أكثر من 160 متجراً للأزياء ومطعماً ومقهى، إلى جانب صالة سينما تضم ثماني شاشات للعرض.

على صعيد متصل، أشار المبارك إلى استعداد الشركة لإطلاق مجمع تعليمي وترفيهي جديد للأطفال بالطابق الثاني في قلب السوق المركزي، موضحا أن المجمع الجديد يتميز بتقديم الخدمات التعليمية والترفيهية للأطفال من مختلف الأعمار.

ترام دبي 
ومن جانبها أفادت صحيفة الخليج، أن "تعرفة التنقل بترام دبي على طول خط سير مرحلته الأولى البالغة 6 .10 كيلومتر، تبدأ من منطقة المرسى وصولاً إلى مرآب الترام قرب أكاديمية شرطة دبي، والمزمع تشغيله رسمياً يوم الثلاثاء المقبل تبلغ 3 دراهم فقط، إذ تقع محطاته الـ 11 ضمن منطقة واحدة ، بحسب هيئة الطرق والمواصلات".

وقال رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات مطر الطاير: "يعد مشروع ترام دبي الذي تم تخطيطه وتصميمه وتنفيذه بناءً على توجيهات الشيخ نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم، أحدث الوسائل في منظومة النقل الجماعي في إمارة دبي ويخدم منطقة جميرا بيتش رزيدنس ومنطقة المارينا ومنطقة الصفوح، وقد أوكلت مهمة تشغيله إلى شركة سيركو بناء على عقد أبرم معها".

رصد الزلازل من فوق الأبراج 
وأشارت صحيفة الإمارات اليوم إلى أن "بلدية دبي وضعت أجهزة مراقبة على الأبراج المرتفعة، بهدف رصد الهزات الأرضية، وتحديد تأثير الزلازل في ارتفاعات مختلفة بالأبراج، ومد المسؤولين بالأبراج بمعلومات لحظية عن مدى التأثير، تفادياً لصدور أوامر إخلاء عند وقوع الهزات دون الحاجة إليها، كما حدث خلال زلازل جنوب إيران العام الماضي".

وأفاد مدير إدارة المساحة في البلدية، المهندس محمد مشروم، بأن "البلدية تتخذ كل التدابير والإجراءات اللازمة، لضمان سلامة السكان والمنشآت في الإمارة، مضيفاً أن فكرة المشروع تعتمد على حساب مدى تأثر المبنى عند ارتفاعات مختلفة من العجلة الزلزالية نظرياً، طبقاً لتصميم المبنى وارتفاعه، ومن خلال رصد الأجهزة للحركة الفعلية على المبنى سيتم تحديد مستويات التأثير الفعلية، من خلال لوحة بها إشارات ضوئية مناظرة لمستويات الحركة ودرجات الأمان".

عصر المدن الذكية
أكد المندوب الدائم لدولة الإمارات لدى المقر الأوروبي للأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى السفير عبيد سالم الزعابي، لصحيفة البيان، أن ما حققته الإمارات في مؤتمر الاتحاد الدولي للاتصالات يشكل مصدر اعتزاز للدولة خاصة وأنها دخلت عصر المدن الذكية بامتياز وباتت تستقطب اهتمام العالم كله في هذا المجال.

ولفت السفير إلى أن "الاتحاد الدولي للاتصالات عبارة عن منظمة تابعة للأمم المتحدة، وأنه بصفته سفير الدولة في المنظمة الدولية، فهو يتابع حضور الدولة في هذا المحفل المهم، ويعمل لتعزيز دورها فيه انطلاقاً من الأهمية الاستثنائية لقطاع الاتصالات كمحرك للتنمية المستدامة".

وأضاف: "نحن في دولة الإمارات حققنا قصب السبق في العديد من الأمور ذات الصلة، منها مثلاً الحكومة الإلكترونية والحكومة الذكية ومؤشر السعادة وأمور أخرى عديدة. ولدينا نسبة استخدام عالية جداً لأدوات الاتصالات الذكية كالهواتف والأجهزة اللوحية، ولدينا بنية تحتية متطورة تعززت مؤخراً بإطلاق الشبكة الإلكترونية الاتحادية (FedNet). ونحن ندخل الآن عصر المدن الذكية ونستقطب اهتمام العالم كله في هذا المجال، وتتأهب الدولة لاستضافة إكسبو دبي 2020 بما يترتب على ذلك من هياكل وبنى تحتية ضخمة في مجال الاتصالات".

وقال الزعابي: "من ناحية ثانية، لدولة الإمارات مسيرة حافلة في دعم الاتحاد، وقد استضافت الدولة فعاليات رفيعة المستوى بالنسبة للاتحاد منها المعرض العالمي للاتصالات، والذي تزامن مع معرض جيتكس الدولي خلال شهر أكتوبر(تشرين الأول) من العام 2012، تلاه مباشرة استضافة مؤتمر الجمعية العالمية لتقييس الاتصالات الذي أقيم لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط ومن ثم المؤتمر العالمي للاتصالات الدولية في ديسمبر(كانون الأأول) من العام نفسه وترأسه محمد ناصر الغانم، مدير عام الهيئة".