بالفيديو على جمعة: يوم القيامة اقترب وتحققت 3 علامات كبرى للساعة

14:07

2014-11-04

الشروق العربي 

قال الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق، إن هناك علامات صغرى ووسطى وكبرى تدل على قرب يوم القيامة وقيام الساعة، موضحًا أن العلامات الوسطى أغلبها يتكلم عن عدم التزام الناس بشكل تام وشيوع المعاصي بين الناس.

 

وأضاف جمعة، خلال حواره مع الإعلامي عمرو خليل، في برنامج ''والله أعلم'' المذاع على فضائية ''سي بي سي''، أمس، أن الإمام القرطبي وهو من أبناء القرن السادس الهجري، كان ينتظر قيام الساعة لما رأه من فساد تفشى في المجتمع في زمنه، مشيرًا إلى أن أحد الرجال في زمن الإمام القرطبي رأى شخص في قرطبة يحرك أصبعه عند النطق بالشهاديتن، فحكم عليه بقطع إصبعه متخيلًا أنه يتلاعب أثناء أدائه الصلاة.

 

وأشار إلى ما كان عليه بعض السلف من تشدد، موضحًا أن الفساد موجود منذ زمن كبير، وهي المعاصي التي نهى الله عنها وأن العبرة في انتشارها وقبولها بعد أن صارت عرفًا.

 

قال مفتي الجمهورية، إنه في زمن من الأزمان سينكر الناس المعروف ويعرفون المنكر، موضحًا أن العلامات الوسطى تعد علامات "سيالة"، ومنتشرة في كافة الأزمان والعبرة منها انتشارها وقبول الناس لها.

 

وأوضح أن علامات الساعة الكبرى، ملف كبير له بداية وأواسط ونهاية، مستشهدًا بحديث عن رسول الله أخرجه الإمام البخاري عن تميم الداري، يفيد بأن هناك 3 علامات كبرى للقيامة تعد البداية لنهاية الزمان وأنهم وقعوا بالفعل، حد قوله.

 

وأضاف أن أولهم: "هلاك نخل بيسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة"، موضحًا أن الهلاك هو عدم وجوده أو لا يطرح ثمارًا، مشيرًا إلى أن طرح النخل كان مشهورًا وأنه هلك منذ عام 1950 عندما وقع تحت الاحتلال الصهيوني وأنشأوا مدينة بيسان الجديدة وأهملوا المدينة القديمة فهلك النخل.

 

وأشار جمعة، إلى أنه لا يجب أن ينتظر المسلمين حدوث علامات الساعة الكبرى حتى يتقربوا من الله، لافتًا إلى أن نخل بيسان في فلسطين هلك منذ ما يقرب من 65 عامًا.