وكشف الاستطلاع الأخير تراجعا طفيفا في أعداد المؤيدين لبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، وهو ما يتعارض مع استطلاعات أخرى أُجريت في بريطانيا مؤخرا، وأظهرت أن عدد المؤيدين للانسحاب من الاتحاد أكبر من المؤيدين للبقاء فيه، وفقا لرويترز.

ففي الاستطلاع الأخير، قال 54 بالمائة من الذين شملهم الاستطلاع، الذي أجراه معهد كومريس لحساب صحيفة "ديلي ميل"، إنهم سيصوتون لصالح البقاء في الاتحاد الأوروبي إذا أُجرى استفتاء غدا (الاثنين) بتراجع نقطتين مئويتين عن استطلاع جرى في ديسمبر الماضي.

وقال 36 بالمائة، من أفراد العينة، إنهم سيصوتون لصالح الانسحاب من الاتحاد بزيادة نقطة مئوية عن الشهر الماضي في حين لم يقرر 10 بالمائة موقفهم بزيادة نقطتين مئويتين.

وجاءت نتيجة الاستطلاع فيما يحث رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون على التوصل لاتفاق مع باقي زعماء الاتحاد الأوروبي، قبل إجراء استفتاء بشأن عضوية بريطانيا في الاتحاد، والذي قد يدعو إليه في يونيو المقبل.

وقال كاميرون في بروكسل، الجمعة، إن اقتراحا بالحد من الهجرة الأوروبية إلى بريطانيا "ليس جيدا بما يكفي"، غير أنه لمس تقدما بشأن التوصل لاتفاق لإقناع الناخبين البريطانيين بتأييد استمرار عضوية بلادهم في الاتحاد الأوروبي.