كارتر يقرر عدم اتخاذ أي إجراءات إضافية ضد الجنرال بتريوس بعد فضيحة جنسية

11:47

2016-01-31

دبي- الشروق العربي- قرر وزير الدفاع الأمريكي، أشتون كارتر، وفقا لرسالة حصلت عليها CNN، السبت، أن وزارته لن تتخذ إجراءات إضافية ضد الجنرال المتقاعد والمدير العام السابق لوكالة الاستخبارات الأمريكية (CIA)، ديفيد بتريوس، على خلفية فضيحة جنسية في عام 2012، شملت إطلاع حبيبته على معلومات سرية، وحُكم عليه بالسجن لعامين مع غرامة مالية قيمتها 100 ألف دولار.

 وكان من بين خيارات كارتر تخفيض رتبة بتريوس من جنرال حائز على أربع نجوم إلى ثلاث نجوم، والذي كان من شأنه التأثير على راتب تقاعده. ويُمهد هذا القرار الآن لبتريوس بالاستمرار في تلقي مزايا تقاعده الكاملة.

 ويعتبر بتريوس أحد ألمع العقول في أمريكا بشأن المسائل التي تتعلق بالأمن القومي، حيث شغل منصب القائد العسكري الأعلى المسؤول عن القوات في العراق وأفغانستان قبل أن يصبح مدير وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) في عام 2011، ليغادر لاحقا بعد الفضيحة الجنسية.

 إذ اضطر بتريوس للاستقالة بعد اتهامه بتسريب معلومات سرية إلى عشيقته التي كانت تتولى آنذاك مهمة تدوين مذكراته، ومن ثم الكذب على مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) حول القضية، وكان قد أقر في بداية عام 2015 بمسؤوليته في تسريب المعلومات لعشيقته، بولا برادويل، وذلك بعد تسليمها دفتر يوميات يحتوي على بيانات سرية حول دوره في أفغانستان رغم أنه كان عند مغادرته منصبه في "CIA" قد نفى امتلاكه أي معلومات سرية.