أمل القبيسي: الإسلام بريء من الإرهاب

04:01

2016-01-31

أبوظبي-الشروق العربي-استقبلت الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيس المجلس الوطني الاتحادي في مقر المجلس بأبوظبي، جيرمي كلارك واتسون سفير نيوزيلندا لدى الدولة.


وتم خلال اللقاء بحث سبل تعزيز وتطوير علاقات الصداقة والتعاون الثنائية بين دولة الإمارات ونيوزيلندا في مختلف القطاعات بما يعود بالفائدة على البلدين والشعبين، كما تم التأكيد على أهمية تعزيز علاقات التعاون البرلمانية وتبادل الزيارات بين المجلس الوطني الاتحادي ومجلس النواب النيوزيلندي.

أكدت الدكتورة أمل القبيسي على أهمية إنشاء لجنة صداقة برلمانية بين المجلس الوطني الاتحادي ومجلس النواب النيوزيلندي لأهمية دورها في تبادل الخبرات البرلمانية، وتعزيز وتوثيق العلاقات بين المجلسين والبلدين على حد سواء، ودورها المهم في تنسيق المواقف والرؤى تجاه مختلف القضايا التي تطرح في اجتماعات الاتحاد البرلماني والدولي والمحافل والأنشطة البرلمانية المختلفة.


واتفقت مع السفير النيوزيلندي خلال اللقاء على أهمية التصدي للإرهاب ومكافحة الأفكار المتطرفة، والوقوف أمام محاولات ربط الجماعات الإرهابية الدين الإسلامي بالإرهاب، مؤكدين على أن التنظيمات الإرهابية لا تعكس القيم السمحة للدين الإسلامي، وأنها تمثل خطراً على الأمن والاستقرار الدوليين.


وأشارت القبيسي في هذا الصدد إلى اختطاف التنظيمات الإرهابية الدين الإسلامي من خلال محاولة ربطه بالإرهاب وقيامهم بعمليات القتل والترويع تحت ستار الدين، وأن هذه الأعمال المتطرفة قد تدفع بالكثير من الدول والشعوب للخوف من الدين الإسلامي، في حين أن ديننا الإسلامي بريء من الأفعال المريعة التي تقوم بها هذه الجماعات، وأنه دين يدعو للتسامح والعدل والسلام.


من جانبه أكد السفير النيوزيلندي على اهتمام بلاده بتطوير علاقاتها مع دولة الإمارات نظراً لما تشهده من تطور ملحوظ في جميع القطاعات وما تحظى به من مكانة رفيعة وسمعة واحترام عالمي، مشيراً إلى أنه تم ترجمة هذا الأمر من خلال الزيارات التي قامت بها حكومة بلاده للإمارات العام الماضي.