الأرشيف الرئاسي.. كنوز من الوثائق تسجل مسيرة الوطن وقيادته

03:48

2016-01-31

أبوظبي-الشروق العربي-يقدم قسم الأرشيف الرئاسي خدماته وتسهيلاته للمؤسسات الإعلامية والبحثية في الدولة وخارجها وللباحثين والمهتمين بتاريخ دولة الإمارات ومنطقة الخليج العربي.


ويسعى القائمون عليه من أجل توفير كافة الإمكانات والوسائل التقنية الحديثة لحفظ هذه الكنوز وفق أعلى المعايير العالمية. 


وابتكر قسم الأرشيف الرئاسي مؤخراً عدداً من المشروعات المهمة في إطار جهوده الرامية إلى الاستفادة من تلك الوسائل والتقنيات الحديثة بما يسهم في حفظ ذاكرة الوطن للتاريخ والأجيال القادمة. 

وأوضحت فاطمة المهيري رئيس قسم الأرشيف الرئاسي أن القسم يضم صوراً فوتوغرافية وأفلام فيديو توثق مسيرة المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وأنشطة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله. إضافةً إلى الصور التاريخية، وكبار شخصيات المجتمع بشكل عام التي تعد تراثاً نفيساً تجب المحافظة عليه، ونقله إلى الأجيال القادمة وإتاحته للباحثين والدارسين. 


كما يضم القسم خرائط لدولة الإمارات حيث يقوم القسم بفهرسة وتصنيف الصور والخرائط بجميع أشكالها الورقية أو الإلكترونية بطريقة علمية مطابقة لأفضل الممارسات العالمية والمقاييس الدولية المتعلقة بتنظيم الصور وتصنيفها وحفظها وحمايتها وتعزيز سبل الاستفادة منها. 


أما بالنسبة للأفلام فقد أوضح عبدالله البستكي مختص نظم أرشفة إلكترونية أنه يتم رقمنة أشرطة البيتا كام والديجي بيتا، ويتم مسح أفلام 16ملم وال 35 ملم السينمائية ويتم الترميم على أشرطة الديجي بيتا والبيتا إس بي، وترميم الأفلام السينمائية باستخدام أجهزة فنية خاصة لمشاهدتها ومعالجتها، حيث توضع الأفلام في آلة الغسيل الخاصة بالأفلام السينمائية، والتي تقوم بمعالجة الأفلام القديمة وتحميها لسنوات عديدة وهذه العملية أيضا تساعد على إتلاف المواد اللاصقة والبصمات الزيتية التي تفسد الفيلم، وبذلك تحسن من جودة الصورة عند المسح الرقمي لها، ويتم نسخ الأفلام إلى ملفات ذات دقة عالية تتفوق على دقة الHD، كما يتم ترميم الأفلام رقمياً وتخزين هذه الملفات المرممة بشكل منفرد، وليس مع الأصل، وتتم فهرستها في برنامج مخصص للفهرسة السينمائية.


ويضم القسم وحدتين هما: وحدة الوثائق الرئاسية، ووحدة الوسائط المتعددة.


وقالت رئيسة قسم الأرشيف الرئاسي: إن المشروعات الجديدة للقسم تشمل مشروع حقوق ملكية الصور، ويعنى بالحصول على حقوق الملكية من الجهات المعنية بالدولة للصور المملوكة للأرشيف الوطني، ومشروع تصنيف وفهرسة الصور والخرائط، ويعنى بتصنيف الصور حسب الموضوعات بالاعتماد على خطة التصنيف المعتمدة بالأرشيف الوطني، إضافة إلى تصنيف الخرائط كما يتم تصنيف بيانات الصور والخرائط مثل العنوان والتاريخ وغيرها من البيانات الضرورية.


ومن بين المشروعات المبتكرة بالقسم مشروع رقمنة الأفلام، ويعنى بترقيم ومعالجة الأفلام ومن ثم رقمنتها إلكترونياً، وفهرستها في نظم الفهرسة، ثم مشروع جمع الأرشيف السمعي والبصري من الجهات الإعلامية من خلال جمع الأرشيف السمعي والبصري والمحفوظ في الجهات الإعلامية بالدولة لتعزيز دور الأرشيف في حفظ ذاكرة الوطن بناء على القانون الاتحادي رقم 7 لعام 2008 المعدل بالقانون الاتحادي لعام 2014.