محمد بن راشد: الأرقام لا تحصي بعضاً من حكم وحكمة خليفة

12:52

2014-11-03

الشروق العربياعتبر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن الأرقام والإحصاءات لا تستطيع أن تقيس 10 سنوات من حكم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله».

وقال سموه في كلمة بمناسبة يوم العلم والذكرى العاشرة لتولي صاحب السمو رئيس الدولة «حفظه الله» مقاليد الحكم «مرت 10 سنوات من حكمه سريعة في تطوراتها، عظيمة في إنجازاتها، عميقة في حكمتها، وواضحة في رؤيتها، إنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ورعاه.وتابع: عندما نريد أن نقيس عشر سنوات من حكم خليفة بن زايد آل نهيان ليس من العدل أن نعتمد فقط على أرقام التقارير الدولية والإحصاءات الحكومية وأعداد المستفيدين من مبادراته والميزانيات التي اعتمدها لتحسين حياة شعبه.

 

وقال: ليس من العدل أن نقيس عشر سنوات من إنجازات خليفة بن زايد بالاعتماد فقط على أعداد المواطنين الذين وفر لهم مساكنهم أو أعداد المرضى الذين عالجهم أو أعداد المديونين الذين تكفل بهم أو مساحات العمران التي رفعها أو ميزانيات البنية التحتية التي وضعها أو أعداد السدود التي أنشأها أو الجسور التي مدها.وأضاف: ليس من العدل أن نقيس سنوات حكمه بأرقام المساعدات التي قدمها أو الإغاثات التي وزعها أو الشعوب الذي ساهم بالتخفيف من أزماتها أو أعداد اللاجئين الذين وفر لهم معيشتهم أو غير ذلك من لغة الأرقام التي يجيد العالم التحدث بها دون التحدث بغيرها.وخلص سموه في كلمته إلى أن «10 سنوات من حكم وحكمة صاحب السمو رئيس الدولة أكثر بكثير من لغة الأرقام والإحصائيات»وأوضح سموه: شخصيا أفضل أن أقيس عشر سنوات من حكمه بأعداد القلوب التي ملكها خليفة بن زايد، بأعداد الدعوات التي رفعت للسماء بأن يحفظه الله ويرعاه، بمشاعر الحب التي رسخت في نفوس الناس دون سعي منه لذلك، أفضل أن أقيس عشر سنوات من حكم خليفة بن زايد بحجم الفرحة التي أدخلها على قلوب شعبه وقلوب شعوب أخرى كثيرة، أقيسها بضحكات الأطفال اليتامى الذين كفلهم بدعوات أمهات تكفل بهم وبأسرهم بعد فقدهم معيلهم، أقيس سنوات خليفة بن زايد بحجم التغيير الذي أحدثه في حياة الملايين من شعبه ومن شعوب أخرى كثيرة، أقيس سنوات حكم خليفة بن زايد بلمعة الفرح التي كنت أراها في عيون الخريجين من شباب الوطن، أقيسها بمشاعر الفخر التي ألمسها دائما في نفوس بنات الإمارات، أقيسها بمشاعر الثقة التي أراها عندما أقابل مهندسينا وأطباءنا الذين درسوا في أفضل الجامعات، أقيس سنواته بمشاعر الولاء التي أحس بها أينما ذهبت، أقيسها بالكلمات التي أسمعها ومشاعر الشكر والامتنان التي أراها كل يوم في نفوس شعب الإمارات تجاه هذا القائد الذي عمل دون كلل أو ملل ليكون شعب الإمارات من أسعد شعوب العالم.

 

ووصف سموه ذلك كله بأنه: الإرث الحقيقي لصاحب السمو رئيس الدولة «حفظه الله»، والدرس الرئيسي لكثير من القادة من العشر سنوات التي مرت من حكمه وحكمته.

وقال صاحب السمو، نائب رئيس الدولة: من السهل أن تحكم الناس بالخوف، ولكن قلة نادرة من الزعماء الذين استطاعوا أن يحكموا الناس بالحب.

وختم سموه كلمته بالدعاء بأن يحفظ الله رئيس الدولة للإمارات.