وقال الاتحاد الفرنسي "بعد توافق اللجنة التنفيذية (11 عضوا وافقوا من أصل 12)، قرر الاتحاد الفرنسي لكرة القدم دعم ترشيح جياني إنفانتينو لرئاسة فيفا".

ولم يكن هذا الإعلان مفاجئا لأن موقف لو غريت كان معروفا بتفضيله دعم إنفانتينو لمنصب رئيس فيفا خلفا للسويسري الآخر سيب بلاتر في الانتخابات المقررة في 26 المقبل، وذلك بعدما حرم مواطنه رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة ميشيل بلاتيني من مواصلة ترشيحه بسبب إيقافه لثمانية أعوام نتيجة تلقيه دفعة غير مشروعة لقاء عمل استشاري قام به لمصلحة فيفا دون عقد مكتوب بين الطرفين.

وجاء دعم الاتحاد الفرنسي لأمين عام الاتحاد الأوروبي على حساب مواطنه جيروم شامبانيي الذي كشف بأن لوغريت أعلمه الخميس بأنه سيصوت لإنفانتينو ما أدى إلى مشادة كلامية بين الطرفين.

وكشف شامبانيي أن لو غريت أعلمه بأنه يدعم الآن إنفانتينو، رافضا في الوقت ذاته أن يطرح مواطنه حججه أمام اللجنة التنفيذية للاتحاد الفرنسي للعبة.

وقال شامبانيي لوكالة فرانس برس "لقد أهنت" خلال المشادة التي حصلت مع لو غريت بعد أن حاول الأول الاعتراض على قرار منعه من طرح قضيته أمام الاتحاد الفرنسي.

ويتنافس شامبانيي، المساعد السابق لأمين عام فيفا، مع إنفانتينو ورئيس الاتحاد الآسيوي للعبة الشيخ البحريني سلمان بن إبراهيم ونائب رئيس فيفا السابق الأمير الأردني علي بن الحسين، ورجل الأعمال الجنوب إفريقي طوكيو سيكسويل من أجل خلافة بلاتر في انتخابات 26 من الشهر المقبل.