الرئيس الفلسطيني : نحن نريد الهدوء مقابل الهدوء في القدس وبوادر تعهدات من نتنياهو بالهدوء

04:11

2014-11-03

غزة – الشروق العربي – مسعد المهموم - قال الرئيس محمود عباس لن نقبل بالاعتداء ت على القدس والمسجد الأقصى ولا نريد التصعيد ودعا اسرائيل الى التهدئة.

وقال في مستهل اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير اليوم جاءنا بيان من رئيس الحكومة الإسرائيلية بالتهدئة، ونحن مع التهدئة بالأساس، فنحن لا نريد تصعيد الأمور وأن تصل إلى مدى لا يستطيع أن يتحمله بشر، لا نريد هذا إطلاقا، وإنما نريد التهدئة'.

واردف قائلا الرئيس: هذا هو موقفنا بالأساس، ونحن ندعو إلى التهدئة، ونرجو أن تتم هذه التهدئة، ونحافظ على الوضع كما هو عليه، وبقاء الوضع القائم في المسجد الأقصى المبارك ولن نقبل بالاعتداء على القدس والمسجد الأقصى المبارك، ونحن مع التهدئة في القدس كي لا تصل الأمور إلى ما لا نستطيع تحمله'.

مشيراً إلى قضية الموقف الفلسطيني في مجلس الأمن، قائلا: 'نحن منذ 26 سبتمبر/أيلول الماضي قدمنا مشروعا لمجلس الأمن، وهو يناقش الآن من قبل الدول والهيئات المعنية، وعندما تنضج هذه المداولات سيتم تقديمه إلى مجلس الأمن.

وأضاف: عندنا وفد الآن في واشنطن للحوار مع الإدارة الأميركية حول مضمون هذا القرار، نأمل أن نتفق على صيغة مفيدة، وهذه الصيغة التي تفيدنا هي أن يشمل القرار بأن الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967 بما فيها القدس هي أرض دولة فلسطين، ولا بد من تحديد زمن ووقت لإنهاء الاحتلال وهو الذي احتل فلسطين اكثر من ستين عاماً وتحررت كل الشعوب الا نحن لم نتحرر من هذا الاجرام الصهيوني الذي افسد كل شيء في اراضينا المقدسة .

وقال الرئيس في موضوع إعادة إعمار قطاع غزة، قال نحن قد بدأنا بعملية الإعمار البسيطة، ولكن هذا لن يكون مهما إذا لم تأت الأموال من الدول المانحة، والتي تقدر بأكثر من 5 مليارات دولار.