5 طرق للقضاء على ملل الحياة الزوجية

08:30

2016-01-29

الشروق العربي- بعد مرور سنوات طويلة من الارتباط تبدأ الرغبة في الآخر بالضعف وتبدأ العلاقة في الفتور ويبدأ الزوجان رحلة المعاناة للقضاء على الملل في الحياة الزوجية، وإذا تواصلت هذه الحالة، وإذا مرت الأيام والأسابيع والأشهر متشابهة على الزوجين.. لا بد من التغيير‍‍‍‍‍‍‍‍‍ للقضاء على الملل في الحياة الزوجية، حيث يمكن إتباع الآتي:

1- التلفاز هو عدوكما اللدود فلا تستسلما للجلوس أمامه طوال الوقت خلال الفترة المشتركة بينكما، بل حاولا جذب انتباه الشريك إلى أمور أخرى قد تدخل البهجة إلى قلوبكما، كأن تطرحي عليه فكرة الذهاب إلى السينما لمشاهدة فيلم معا، أو تحاولا خلق هواية مشتركة بينكما تسعدان بإنجازها، فعلى سبيل المثال تعلما فن الأورجامي مثلا، واستمتعا بصناعة الأشكال الملونة، حاولا أن تخلقي تحديا ما يجمعكما كأن تحفظا شيئا من القرآن مع تحديد هدية لمن يتم الحفظ أولا.

2-خصصا يوما واحدا في الأسبوع للدخول سويا إلى المطبخ وتحضير عشاء بسيط وغير متكلف، يمكنكما أن تتسابقا في إعداد السلطة أو تحضير المائدة أو حتى من يتم صحنه أولا، كل هذا من شأنه أن يخلق جوا من المرح والتجديد بينكما.

3- إلى حواء: مظهرك يلعب دورا هاما في اهتمام زوجك، أدخلي بعض التغييرات البسيطة، ولا تقومي بتغييرات جذرية قد لا تعجبه، مثلا لا تحاولي تغيير تسريحتك وماكياجك وارتداء ملابس جديدة في نفس اليوم، سيمل ذلك ويعتبره أمرا غير طبيعي ربما، بل حاولي في كل مرة إجراء تغيير طفيف على مظهرك، جربي التنويع في ستايل ملابسك كل مرة، وفي لون شعرك، مرة أخرى في طبيعة ماكياجك أيضا.

4- إلى آدم: عد إلى أيام الخطوبة، وحاول طلب ودها من جديد، حاول مغازلتها، والتقرب منها و كأنها فتاة أغرمت بها مجددا، لا تقل أنك لا تجيد فعل ذلك، بل أنت تجيده حاول وسترى التغير في علاقتكما نحو الأفضل.

5- التفرّغ للعائلة: تحتاج العلاقة بين الزوجين إلى فترات للترويح عن النفس وتجديد الطاقة وإحياء المشاعر، حيث ينسى الزوج هموم العمل والالتزامات المهنية ويتخلص من الضغوطات اليومية التي ترهقه فيتقاسم مع شريكة حياته بعض الأوقات الحميميّة.

يجدر بالزوجين أن يجدا أوقاتا مناسبة لإحياء جذوة الحب بينهما وتقاسم الاهتمامات والقيام ببعض الأعمال المشتركة التي من شأنها أن تمتّن العلاقة بينهما، مثل السفر سويا، أو تخصيص يوم في الأسبوع للزوجين فقط للعشاء خارجا، أو الذهاب إلى أي مكان يرتاحان فيه بعيدا عن الأطفال.